4 أغسطس، 2020
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

حتى يغيروا…

حتى يغيروا

الزكارة

بقلم: بشير بريقلي

استعملت كلمات دارجة من اللهجة الجزائرية، كلمة الزكارة هي مثلها كلمة الجكارة باللهجة الأردنية، وأقرب معنى لها هي نكاية فيكم، وتعني أنني أفعل هذا الشيء لأغيضكم وأجعلكم تخسرون، لذلك أذكركم بأن الزكارة التي هي قريبة للانتقام بمعناه السلبي أي الانتقام من النفس ليخسر الآخرون أو ليهتز إيمانهم بأنفسهم كأن يخسر التلميذ زكارة في المعلم أو الوالدين ليجعلهم يحسون إما بتقصيرهم في التعليم أو بتأنيب الضمير لعدم شرائهم شيئا أو لمنعهم إياه من اللعب، وهو نوع من الابتزاز الرخيص وسببه عادة الدلال، أو يتوقف عن الأكل في شبه إضراب عن الطعام لليلة واحدة ليجعل أهله يخافون على مستقبله فيقبلون عليه بالتحبب إليه بما يريد ليرجع إليهم وعادة ما يستجيبون فيتعود على هذا النوع من الجكارة، وقس على ذلك صديقي فق لنفسك وانتبه لما تفعله فهذا النوع من الجكارة عواقبه عليك وخيمة، إذا خسرت في الامتحان أو توقفت عن الدراسة فأنت الخاسر وإذا بت جائعا تستحق أن تعيش أحمقا، ونزيدك مبروك عليك ,,, وندعمك أكثر للزيادة من هذه الأنواع من الزكارة فالمجتهدون وصلوا إلى نهاية خط السباق؟؟؟ أما أنت فلازلت تتراجع عن مكانتك وعن أحلامك خطوات حتى تعجز عن العودة لمكانك الأول، وبهذا تعجز عن الانطلاق من جديد.
حي على المنافسة في الفعل وليس في إغاضة الآخرين خصوصا الأحباء
أسلوب حيَّ أسلوب حتى يغيروا.
تابع معنا

مقالات متشابهة