26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

المابعدية… وأجوبة المستقبل كورونا جسرا -عفوا نموذجا-

المابعدية… وأجوبة المستقبل
كورونا جسرا -عفوا نموذجا-

بقلم: الدكتور فاروق طيفور

وكانت ميزة هذا (المابعد) أنه ارتبط بالأفكار الكبرى التي تجلّت في مفهوم واسع وغامض ومشوش هو “ما بعد الحداثة” الذي استخدم لأول مرة في حوالي سبعينيات القرن التاسع عشر في مختلف المجالات، ثم “ما بعد” بعد الحداثة، والتي تجلت وأخذت لبوس السياسية والتنافس السياسي، سواء على الأرض بالقوة الجبارة، أو بالنظريات الكبرى والصراع بينها (الماركسية وفروعها، والوضعية وفروعها، والإسلامية وأشكالها).
إذن، فإن سؤال المعرفة سيبقى مُشرعاً على سعةِ وعمق المخيال البشري وتجلياته، حتى في أغربها، وأبعدها استشرافاً، وإشراقاً، وحدوساً، فبعد أن سمعنا بما بعد الحداثة، سمعنا أيضا عن مابعد الاستعمار ومابعد الصهيونية ومابعد الحركة الإسلامية ووصلنا إلى مابعد الإنسانية واليوم نتحدث ونبحث مابعد كورونا.
واذا كانت الثقافة الإسلامية قد حسمت في موضوع المابعد إنساني بآيات قرآنية صريحة لا تقبل التأويل والتفسير، بأن مابعد الحياة في الأصل وليس فقط مابعد الإنسان بعث ونشور وحساب وعقاب وجنة ونار وخلود في احدهما فإن الثقافة الغربية لم تحسم في الأمر بل راحت المدرسة المادية والالحادية تتحدث عن أنه “لا إله والحياة مادة” وهكذا.
فالقطيعة التي أصبحت تأخذها كلمة (مابعد) اليوم باتت خطيرة لأنها تهدد الجذور والمرجعيات والأصول وكأن العالم يتهجى وجوده بلغة أخرى. لكن ما يغيب أحيانا هو الالتباس الناجم عن التداخل بين مصطلحي ما تحت وما بعد والاستخدام التقليدي لمصطلحات من طراز ما بعد الواقع أو ما فوقه كما في ‘السوريالية’ و’الميتافيزيقا’ أصبح قابلا للتمدد.
ولكن ونحن نتحدث عن أجوبة المستقبل من خلال جائحة كورونا نحو هذا المستقبل غير المعروف وجب أن نعرج على ما تحفل به مدرسة “المابعدية” من نظريات ومداخل تفسيرية لنقترب من معالجة الظاهرة المرصودة والمدروسة.
وعلى اعتبار أن وباء كورونا انتشر في كل العالم من الشرق إلى الغرب وأصبحت أغلب الدول الكبرى تعتبر الانتصار عليه مؤشرا ومقياسا لقوتها واستمرارها في الحضور الدولي مما يجعلنا نعتبر في بداية هذا المقال العلمي أن وباء أو جائحة كورونا قضية دولية وعالمية بامتياز أو يراد لها لها أن تكون كذلك، فهي رقم واحد في جدول أعمال وأجندة الكبار الذين يكاد ينهكهم الوباء إذا صحت الأرقام المعلنة، وصار يؤثر في حاضر ومستقبل العلاقات الدولية بشكل مباشر، مما يجعل الباحثين في هذا التخصص ينصبون ويرفعون أشرعتهم المنهجية والتحليلية للدراسة والبحث من خلال التطور الذي سيحدث في نظريات ومقاربات ومداخل التفسير في العلاقات الدولية وتبرز هنا نظرية السياسة العامة كمدخل مرتبط ارتباطا مباشرا بنظرية المابعدية التي كنا نتحدث عنها أعلاه على اعتبار أن كورونا ضرب وقوض المنظومة الصحية والاقتصادية معا وهي تقع في صلب السياسات العامة للدول، كيف لا والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستاليناغورغييفا دعت إلى مواجهة كورونا من خلال السياسات العامة بقولها اذا كان كورونا يفرض التباعد الاجتماعي فانه في نفس الوقت يفرض التواصل والاقتراب الاقتصادي لأنه بعد الاستيقاظ من كابوس كورونا الصحي سنجد أنفسنا أمام تهديد الانهيار الاقتصادي.

مقالات متشابهة