26 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
رياضة

بونجاح: يريدون تلطيخ سمعتي لضرب مسيرتي الاحترافية في قطر

فيصل-ب

أجرى المهاجم الدولي بغداد بونجاح حوارا مطولا مع شبكة سي ان تحدث فيه عن العديد من الجزئيات التي تخص مشواره الكروي، سواء من ناديه الحالي النجم الرياضي الساحلي أين أكد على أنه سيكمل فترة إعارته بكل قوة من أجل مساعدة النادي على تحقيق الأهداف المسطرة أو حتى مع التشكيلة الوطنية أين أكد على أنه قادر على تقديم الشيء الكثير في الفترة المقبلة.

تأثرت كثيرا لصورة الطفل الفلسطيني

وروى بونجاح الخطوة التضامنية التي قام بها في مواجهة الإفريقي والتي تناقلتها العديد من وسائل الإعلام قائلا: “لا أخفي عليكم فقد تأثرت بشدة من صورة الطفل الفلسطيني الذي قتل غدرا، وهذا ما جعلني ليلة المباراة أطلب من أحد أصدقائي وضع صورة لعلم فلسطين مرفوق بصورة الطفل علي دوابشة كي أهدي شعب فلسطين الهدف وأعبر لهم عن تضامني كجزائري مع إخواننا في فلسطين”.

أتشرف دائما بحمل قميص الخضر

وأشار مهاجم النجم الرياضي الساحلي، على أنه سيواصل تشريف عقده مع فريقه حتى يؤكد للجميع على أنه قادر على تقديم الإضافة للتشكيلة الوطنية، مشيرا أن حمل القميص الوطني شرف بالنسبة له: “أنا كلاعب أعمل جاهدًا من أجل تشريف عقدي مع فريقي ودومًا أسعى للتسجيل والتأكيد على أنني قادر على دعم المنتخب، لهذا يبقى حمل القميص الوطني شرف كبير لي، ومثلما تشرفت بحمله في وقت سابق فأبقى دائما وأبدا أتشرّف بذلك القانون حال دون لعبي للسد لكن سأعود بعد ستة أشهر”

واعتبر بونجاح أن عودته مجددا إلى النجم مجرد محطة مرحلية، بما أنه سيعود إلى فريقه الأصلي السد القطري في نهاية فترة إعارته بعد ستة أشهر من الآن: “وقعت كما قلت لنادي السد القطري، ولكن بعد القوانين هناك لا تسمح بأكثر من ثلاثة لاعبين أجانب، لهذا تمت إعارتي إلى فريقي السابق لستة أشهر على أن أعود بعدها إلى السد، وستكون لي الفرصة للعب مع تشافي ولاعب المنتخب الوطني الجزائري نذير بلحاج أيضا”.

 البعض يريد تشويه سمعتي وصدمت لما قيل في حقي

ونفى بونجاح في ختام تصريحاته ما أشيع قبل مواجهة الإفريقي، حول قيامه بالتحرش بفتاة تونسية وما أعقب ذلك من شجار، مشيرا أن كل ما قيل لا أساس له من الصحة والهدف منه التأثير عليه معنويا: “في الحقيقة لم يحصل ولا شيء، بل من منبركم هذا أجدد نفي للحادثة وأقول إن الناس أرادت أن تخلق لي مشكلة وفي الحقيقة لم يحدث وأن تحرشت بفتاة أو اعتديت على أحد، فالتونسيون هم أشقاء وأخوة لنا، ويستحيل عليّ كلاعب أن أقوم بهذا التصرف، بل أنا أرى نفسي سفيرا للكرة الجزائرية فكيف لي أن أقوم بهذا الفعل، ولهذا مرة أخرى أقول إنه يجب على الناس أن تتأكد من الخبر قبل أن تلصق التهم هكذا، كما أوضح أيضا أنني صدمت مثلي مثل غيري لما تداول الخبر عبر صفحات الفايس بوك عني وقد جاءت الفرصة لأفند كل ما قيل وأؤكد أنني للمرة الألف أنني لم أعتدِ على أي شخص ولا أتحرّش بفتاة في الشارع مثلما أشيع عني”.

 

مقالات متشابهة