26 يناير، 2020
الحوار الجزائرية
رياضة

هل ستعود نسخة “محرز ليستر” هذه السنة؟

 

 

هل ستعود نسخة “محرز ليستر” هذه السنة؟

يواصل النجم الجزائري رياض محرز التألق هذا الموسم في جميع المباريات التي خاضها بقميص ناديه الانجليزي مانشستر سيتي

بعد المشهد التاريخي الذي صنعه مع رفاقه بقميص الثعالب و تتويجهم بالدوري الانجليزي كمفاجأة القرن آنذاك وأدائه الخرافي الذي أدهش كل متتبعي الدوري الانجليزي لم يستطع محرز المواصلة بنفس النسق بعدها حيث كان مستواه جيد لكن ليس بنفس التأثير الذي كان به في موسم التتويج بالدوري.

وتكمن الساحر محرز بعدها بعد انتظار كبير من خوض تجربة جديدة بعد إصرار المدرب الاسباني غوارديولا على انتدابه و جعله من أهم الأسلحة التي يستعملها للانقضاض على كل الألقاب الممكنة,فوسمه الأول بقميص الستيزن كان جيدا رغم التهميش الذي كان يعاني منه إلا انه ترك بصمته في العديد من المباريات الذي كان فيها سببا لحصد العديد من النقاط المهمة جعلت من مانشستر سيتي بطلا للدوري الانجليزي في أخر أنفاس البطولة.

وواصل بنفس العزيمة من اجل استعادة مستواه الكبير وهو ما تجلى بداية بكاس الأمم الإفريقية الأخيرة بمصر بعد مساهمته الكبيرة في العودة بالتاج الإفريقي إلى ارض الجزائر بعد 29 سنة من الغياب,ومن ينسى هدفه أمام المنتخب النيجري في أخر ثواني المباراة؟ الذي جنب المنتخب الوطني من الذهاب إلى الأشواط الإضافية خاصة وان أغلبية اللاعبين مرهقين بعد المباراة التي خاضوها أمام ساحل العاج.

التتويج الإفريقي حرر محرز أكثر بما انه كان من بين الأسباب التي أدخلت الفرح للشعب الجزائري ودخوله للتاريخ من أوسع الأبواب,وهو ما يثبته خلال هذا الموسم بعد أن أعطاه غوارديولا الفرصة لإثبات الذات مرة أخرى واستعادة الأمجاد حيث ساهم الدولي الجزائري ب 14 هدف خلال 18 مقابلة في جميع المسابقات سجل 7 وصنع نفسها,إذ أن كل المؤشرات توحي بموسم استثنائي للاعب إن واصل المدرب الاسباني وضع الثقة فيه,فهل سيواصل محرز بنفس النسق ويستعيد نسخة “محرز ليستر” هذا الموسم؟الإجابة ستكون بأقدام رياض و النتيجة ستعلن في نهاية الموسم.

بدرالدين م

 

 

 

مقالات متشابهة