19 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة رياضة

أسماء جديدة وعودة قديورة وبودبوز واستبعاد مبولحي

ساسي/ص

 

عرفت قائمة الـ 23 لاعبا التي كشف عنها أمس الناخب الوطني، الفرنسي كريستيان غوركيف، تحسبا لمواجهة منتخب سيشل في 13 جوان في الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم أفريقيا 2017 بالغابون، العديد من المفاجآت على غرار عودة الثنائي عدلان قديورة ورياض بودبوز، واستبعاد الحارس وهاب رايس مبولحي، واستدعاء هشام بلقروي والحارس سفيان خذايرية لأول مرة.

عقد غوركيف أمس ندوة صحفية بمركز المحاضرات التابع لملعب 5 جويلية واستغلها ليعلن عن قائمة اللاعبين المعنيين بتربص “الخضر” لشهر جوان وبرنامج التحضيرات قبيل أول اختبار بالتصفيات الإفريقية أمام منتخب السيشل، وضمت القائمة وجهين جديدين هما سفيان خذايرية حارس وفاق سطيف وهشام بلقروي مدافع الأفريقي التونسي وعاد رياض بودبوز والعربي هلال سوداني بعد تعافيهما من الإصابة، وتمكن أخيرا متوسط ميدان كريستال بالاس، المعار لنادي واتفورد، عدلان قديورة، من العودة لـ “الخضر” بعد المستوى الجيد الذي قدمه في بطولة الدرجة الأولى الإنجليزية، وقيادته واتفورد للصعود إلى البريمرليغ.

 

جابو استبعد للإصابة ومبولحي تراجع مستواه

وبرر غوركيف استبعاد عبد المؤمن جابو بمعاناته من الإصابة على مستوى أربطة الركبة، والتي أجبرته للقيام بعملية جراحية، لذلك لن يكون جاهزا قبل شهر على الأقل، ما يعني أنه لن يكون جاهزا قبل شهر جوان. ويغيب مدحي لحسن كذلك بسبب عملية جراحية خضع لها مؤخرا، وتتطلب راحة لمدة شهر، حسب الناخب الوطني. أما الحارس رايس وهاب مبولحي، قال غوركيف إنه لم يدخل القائمة بسبب انقطاعه عن التدريبات مع فريقه فيلاديلفيا يونيون الأمريكي منذ أفريل الماضي، بعد تراجع رهيب في مستواه، فاتحا المجال لدخول حارس وفاق سطيف خذايرية للتنافس على مكانة أساسية بعد مردوده الطيب في البطولة ومنافسة رابطة أبطال إفريقيا. هذا، وتواصل غياب حارس اتحاد العاصمة، محمد لمين زماموش بسبب الإصابة، غير أن حارس اتحاد الحراش عزالدين دوخة وحارس شباب بلوزداد مليك عسلة حافظا على مكانتهما ما يعكس قوة مستواهما.

 

تحضيرات مباراة السيشل تنطلق باكرا ووديتان في أكتوبر

وكشف غوركيف أن المنتخب سيستعد لمواجهة سيشل بمعسكرين، الأول من 30 ماي إلى الرابع من جوان والثاني ينطلق في السابع من جوان إلى غاية تاريخ المباراة (13 جوان)، مشيرا إلى أن إعلانه عن القائمة مبكرا هدفه منح اللاعبين الفرصة لتنظيم أنفسهم وفق ذلك. وذكر غوركيف أن المنتخب سيخوض مباراتين وديتين في الجزائر خلال أكتوبر المقبل أمام منتخبين كبيرين من القارة السمراء تحسبا لانطلاق مرحلة جديدة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا في نوفمبر.

 

مجموعتنا معقدة وسأعاين السيتشل وليسوتو

وأشار المتحدث أن المجموعة التي وقع فيها المنتخب الوطني لحساب نهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة في الغابون مطلع 2017  ليست بالسهلة والتي تضم كل من منتخبات ليسوتو والسيشل وإثيوبيا، مضيفا أنه سيقوم بمعاينة منتخبي السيتشل وليسوتو، قائلا: “سأسافر الأسبوع القادم إلى جنوب إفريقيا لمعاينة منتخبا السيتشل وليسوتو اللذان سيشاركان في دورة جهوية هناك، وسأستغل الفرصة لأخذ فكرة عن ظروف التنقل لأننا مطالبون بأخذ كل المعطيات في الحسبان”. وأوضح أن مباراة الذهاب والإياب أمام منتخب إثيوبيا في مارس 2016 ستكون حاسمة لرفقاء فغولي.

 

استدعيت الأفضل

وفي سياق آخر تطرق التقني الفرنسي في هذه الندوة إلى عودة مؤكدة للمدافع السابق لشبيبة القبائل، السعيد بلكالام، الغائب لمدة طويلة عن الميادين والذي عاد مؤخرا إلى التدريبات مع ناديه طرابزون سبور التركي، حيث رأى أن عودة المدافع جد منطقية بالنظر إلى نقص اللاعبين الذين يلعبون في نفس المنصب. وعن سبب عدم استدعاء لاعبي أولبيك ليون الفرنسي، غزال وطافر، قال غوركيف أنهما ضحية منافسة اللاعبين العائدين إلى صفوف المنتخب هما كل من رياض بدبوز والعربي هلال سوداني، موضحا: “أن إبعادهما ليس بصفة نهائية بل لديهم فرصة ثانية مستقبلا”.

 

الاستقرار من أجل فريق قوي

وبعد سنة من توليه العارضة الفنية “للخضر”، لا ينوي غوركيف تقييم العمل الذي قام به إلى حد الآن، حيث يرى أن مهمته تمت على أكمل وجه، قائلا: “لست أنا من يقيم العمل الذي قمت به، بل جئت من أجل تطبيق عمل تقني دقيق في المنتخب، والإقصاء من الدور ربع النهائي في نهائيات “كان” غينيا الاستوائية الأخيرة أثرت فينا كثيرا، كنا قادرين على هزم المنتخب الإيفواري، من الجانب الحسابي كان ذلك مخيبا للآمال، أما من جانب طريقة اللعب فنحن بعدين عما كنت أريده، إلا أننا في الطريق الصحيح”، مضيفا: “من أجل بناء فريق يجب توفر الاستقرار والانفتاح، في كل تربص نقوم بتجريب لاعبين جدد لإيجاد الوصفة المناسبة”.

 

وجاءت القائمة كالآتي:

حراسة المرمى: سفيان خذايرية ومليك عسلة وعز الدين دوخة.

الدفاع: مهدي زفان وعيسى ماندي وجمال مصباح وفوزي غلام وسعيد بلكلام وكارل مجاني ورفيق حليش وهشام بلقروي.

الوسط: نبيل بن طالب وعدلان قديورة ومهدي عبيد وياسين براهيمي ورياض محرز ورياض بودبوز وسفير تايدر.

الهجوم: إسلام سليماني والعربي هلال سوداني وسفيان فيغولي وإسحاق بلفوضيل وإبراهيم شنيحي.

مقالات متشابهة