7 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
الحدث محلي منوعات نبض المجتمع

تالة إيفاسن: مشاريع معطلة.. ومنتخبون يلهثون وراء مصالحهم

زووم على بلدية

تالة إيفاسن

مشاريع معطلة.. ومنتخبون يلهثون وراء مصالحهم

تالة إيفاسن، واحدة من الألغاز التي حيّرت السكان المحليين، حيث مضت أكثر من سنتين على انطلاق أشغاله ولم تنته، وتحولت شوارع مركز البلدية إلى برك ومستنقعات تبتلع مركبات، ما بالك بالأشخاص. والغريب أن هذا الأمر يحدث على مرأى ومسمع المسؤولين المحليين، خاصة منتخبي بلدية تالة إيفاسن، لكن إذا علمنا أن هدف البعض منهم فقط خدمة مصالحهم الشخصية، بالسباق نحو الاستحواذ على السكنات الريفية، وتوجيه المشاريع لخدمتهم، مثل قضية إحدى الطرقات المؤدية إلى مسكن نائب في المجلس، والتي أثارت ضجة مؤخرا، وبالتالي قلنا إذا عرف السبب بطل العجب.

سطيف:ح. لعرابه

ويبدو أن سكان بلدية تالة ايفاسن، قد فقدوا الأمل في تحريك عجلة التنمية بالمنطقة، لاسيما وأن هذه البلدية باتت تحطم أرقاما قياسية في التأخر التنموي، وإذا قارناها بالبلديات المجاورة، فتقريبا مراكز كل البلديات مهيأة، باعتبار أن مركز البلدية يعد الواجهة التي من خلالها يستنبط الواقع التنموي لكل منطقة.

مطالب بفتح تحقيق في قائمة السكنات الريفية
ويطالب السكان بفتح تحقيق في قائمة السكنات الريفية التي وزعت مؤخرا، والتي تحمل أسماء لا تملك أحقية الاستفادة، كما أماطت استفادة نائب ميسور الحال من سكن ريفي اللثام عن التصرفات والخروقات التي ستبقى التحقيقات كفيلة بكشفها. ويتساءل السكان عن سبب حرمانهم من حقهم من السكن، وعدم وفاء مسؤوليهم بوعودهم التي كانوا قد قطعوها خلال الحملات الانتخابية، في مقدمتها القضاء على أزمة السكن، وهو ما لم يحدث على أرض الواقع، وما أكد أن آمالهم خابت.

العيادة الصحية.. مسلسل مكسيكي
الأمر سيان بالنسبة لمشروع العيادة متعددة الخدمات الذي ظل رهينة للتأجيلات والتسويفات وتسويق الكلام المعسول من قبل المجلس البلدي الذي اتخذه وقودا للحملة الانتخابية الماضية، وقدم تواريخ عديدة لانطلاق أشغاله، آخرها قبل 20 ديسمبر من السنة الماضية، لكن لا شيء تحقق إلى حد كتابة هذه الأسطر. هذا المشروع الذي استفادت منه المنطقة بغلاف مالي فاق 11 مليارا، منذ ما يزيد عن 5 سنوات، مازال حبرا على ورق، دون تسجيل أي خطوة عملية، رغم أن المشروع خصصت له قطعة أرضية تبرع بها أحد الخواص من أبناء المنطقة، وتم معاينتها من طرف السلطات المحلية، وتم الاتفاق على كل الأمور، وقد تم إشهار المناقصة في الجريدة، ومنح المشروع لأحد المقاولين منذ مدة لكن لم تنطلق أشغاله بعد، وهناك حديث يدور هذه الأيام، مفاده أن المشروع ضاع وسط الإجراءات البيروقراطية.

المشروع يراوح نفسه
وبقي هذا المشروع يراوح نفسه إلى أن طاله التجميد بسبب سياسة التقشف، لتتبخر أحلام أبناء المنطقة، الذين يعانون كثيرا بسبب غياب أي مرفق صحي يلجؤون إليه حتى في حالة الحاجة إلى أبسط الخدمات، من أخذ حقنة مثلا أو تضميد جرح، وللظفر بهذه الخدمات البسيطة يتحتم عليهم التنقل لكيلومترات إلى المناطق المجاورة، وخصوصا مستشفى بوقاعة، الذي يعد قبلة أبناء المنطقة، والذي يبعد بأكثر من 20 كلم، لكنه سقط مجددا في مستنقع الإهمال تارة وبروقراطية الإجراءات الإدارية، ليبقى مجرد حلم.
وحتى الحركة الجمعوية أبدت استعدادها في وقت سابق، لاستكمال أشغال هذه العيادة، حتى ولو تطلب الأمر جمع تبرعات من المحسنين من أجل ذلك، لكن حالة التسيب التي لازمت سلطات بلدية “تالة إيفاسن”، وعدم الاهتمام بمصير المشروع جعله يبقى حبرا على ورق.

 

مقالات متشابهة