6 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
رمضانيات

رمضان عماكم ..سباق بدون روح فنية..

بقلم: سهام حواس
التسابق على نجوم الصف الأول واللّعب على وتر شعبيتهم لاستقطاب النسبة الأكبر من المشاهدة أصبح موضة الإنتاج الدرامي الجزائري كما العربي، ولم يعد بمقدور المشاهد استقراء الفكرة والاستمتاع بالقيمة الفنية للعمل بعيدا عن نقاط ضعف تتربص به سواء تعلق الأمر بضعف الحوار وفقر الأحداث أو غياب الفكرة واللّجوء إلى الارتجال وعدم احترام عقل المشاهد الذي غُيب بصورة مبالغ فيها وحوُل إلى رقم في بورصة الأعمال الفنية الرمضانية التي استهلكت الملايير. ونظرة مقتضبة لما يتم عرضه في هذا الشهر وعبر قنوات جزائرية وعربية يبرز التشابه الكبير في الأفكار وتعمد تكرارها من موسم لآخر وبنفس الوجوه وهو ما خلق حالة من الملل لدى المشاهد الذي لم يعد يفرق بين عمل وآخر، في حين أن الاعتماد على الفكرة الجيدة والسيناريو الممتع أثبت نجاحه وهو ما حدث مع السلسلة الفكاهية لأبطال قهوة القوسطو الذين دخلوا قلب المشاهد الجزائري واستطاعوا أن يحتلوا قائمة البرامج الأكثر متابعة بسبب فكرة البرنامج الجديدة واعتمادها على كوميديا خفيفة وصادمة في نفس الوقت وبإسقاطات ذكية لم يتعود عليها المشاهد من قبل، وكذلك حصل مع برامج اعتمدت نجوما من الصف الثاني أو وجوها جديدة لكنها كسبت رهان الجودة وحصدت شعبية كبيرة جدا وهو برهان على أن الفكرة والسيناريو الجيدين قادران على رفع نسبة المشاهدة حتى وإن لم يعتمد العمل الفني على فنان كبير، ومع تعدد البرامج والأعمال الفنية وكثرة القنوات أصبح المشاهد العربي والجزائري خصوصا يملك حرية اختيار ما يتابع بعيدا عن سطوة وبريق نجوم الشباك.

مقالات متشابهة