18 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

الدكتور محيي الدين عميمور: الشجرة والغابة

الشجرة والغابة

أحداث منطقة “الكركرات” تبدو كأنها شجرة تحجب غابة كثيفة من الخطر أن نركز عليها عيوننا بما يحجب الغابة بكل ما فيها.

ولا يمكن لعاقل أن يتجاهل التوقيت الذي تفجرت فيه الأحداث، والذي تزامن، بالنسبة لنا في الجزائر، مع وضعية القلق التي نعيشها إثر مرض الرئيس عبد المجيد تبون، ومع ما نعانيه من جائحة الكوفيد – 19، ومع اشتعال حرائق الغابات في عدة ولايات وفي وقت واحد، وهو ما أكدت التحريات الأولية أنه ناتج عن أفعال متعمدة وراء بعضها يد خارجية، آمل أن تكشفها التحقيقات الجارية حاليا.

وتزامن هذا كله مع الإعلان عن أن دولا “شقيقة”، قد وقعت لتوها اتفاقيات تطبيع مع العدوّ الإسرائيلي، ستفتح  قنصليات في مدينة العيون المحتلة، برغم عدم وجود جاليات كبيرة لها في المنطقة، ويبدو أن هناك من سوف يسير على نفس الطريق، مع التذكير بأن الرئيس تبون كان قد أدان “الهرولة” نحو التطبيع، وهو ما لم يجرؤ البعض على مواجهته بردود فعل مباشرة، لأن سقوط ترامب وضعهم في وضعية “حيص بيص”.

ولا أستطيع أن أتصور بأن ما قام به المغرب عسكريا في منطقة عازلة، كانت تستفيد من اتفاقية لوقف النار وقعت منذ نحو ثلاثين سنة، كان مجردّ فعل فجائيّ غاضب على ادعاءات بأن عناصر “البوليزاريو” هي من استفزت القوات المغربية القابعة وراء ما يُسميه البعض جدار برلين الجديد، أي الجدار الذي أقامه الجنرال “والترز” والذي يعتبره كثيرون جدار “عار”.

ومن هنا أستنتج أنها عملية استفزازٍ متعمد  تم التخطيط لها منذ مدة وتواطأ فيها من تواطأ.

والمؤسف أن كل هذا يُذكرنا بما كنا نحب أن ننساه وهو الغزو الذي قامت به قوات مغربية للحدود الغربية في أكتوبر 1973 ونحن مشغولون بتضميد الجراح التي خلفتها مرحلة الصراع ضد المستعمر الفرنسي، ثم بتراجع الأشقاء في الجوار عن قبول ما كانوا هم أول من نادى به في 1966، وهو حق تقرير المصير بالنسبة لسكان “الساقية الحمراء ووادي الذهب”، وبافتعال ما أطلقوا عليه “المسيرة الخضراء”، بعد أن فشل المغرب في انتزاع موافقة محكمة العدل الدولية على وجود أي سيادة للمغرب على الصحراء التي كانت تحتلها إسبانيا، وقبلت، في ظروف وفاة الجنرال فرانكو، نقل الإدارة إلى الحكومة المغربية.

ومعروف أن المسيرة لم تقطع كيلومترا واحد داخل الأرض المحتلة لأن الملك الحسن الثاني رحمه الله كان حذر جنوده من أي احتكاك بالجنود الأسبان، وذلك في خطاب تابعناه جميعا، ومع ذلك قال الرئيس الشاذلي بن جديد في نيروبي عام 1981 ردّا على الملك الذي عرض القيام باستفتاء تأكيدي بأن هذا العرض خطوة إلى الأمام.

باختصار شديد جدا، أرى فيما قام به الأشقاء عملية استفزاز للجزائر، يبدو أنه أصبح لازمة للتعامل معنا تتكرر في كل مناسبة يبدو فيها للبعض أننا مشغولون بأمور الداخل المتعددة، خصوصا ونحن نسمع أصواتا عن “استرجاع” ما يسمونه “الصحراء “الشرقية”

وما سمكنني قوله كمجرد واطن أن من السهل أن نُشعل النار لكن إطفاءها وإصلاح ما دمرته ليس دائما بنفس السهولة.

والمؤسف هنا أن أشقاء في المشرق العربي سارعوا بصب الزيت على النار بدلا من بذل جهود أخوية صادقة لإطفائها ، وأعتقد أن هذا يجب أن يدفعنا لإعادة النظر في مواقفنا العربية، وخصوصا فيما يتعلق بالتعامل مع “الجائحة” العربية، والتي يبدو أن كلمة “الجياحة” اشتقت منها.

ورحم الله زمان محمد الخامس وأحمد بن بله وهواري بو مدين وجمال عبد الناصر وفيصل بن عبد العزيز وزايد آل نهيان والرجال الذين كانوا فخر الأمة قبل أن نعرف الزمن الرديء ورجاله.

 

بقلم: محي الدين عميمور

مقالات متشابهة