26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

المال الإماراتي..!

عاث فسادا في اليمن ومصر والصومال والسودان وليبيا وأفسد علاقة الشعوب العربية بعضها ببعض، ثم هاهو المال الإماراتي يحط الرحال في المغرب، لإحياء الفتن النائمة في مغرب عربي ظل متماسكا على الأقل في القضايا المركزية المصيرية بعيدا عن البيع والشراء والتطبيع ..
فتح مكتب دبلوماسي إماراتي في العيون المحتلة جاء كرد فعل على موقف الجزائر من الهرولة نحو التطبيع، وأيضا جاء لإغواء المغرب ماديا وسياسيا وإستدراجها لطاولة السلام مع الكيان الصهيوني.. مشهد تطبيعي قد نعيشه في القريب العاجل إذا نجح المال الإماراتي في مخططه الجديد.
القوم (الخليج عموما والإمارات خصوصا) يعتقدون أن كل شيء في هذا الكون يمكن شراؤه بالمال على غرار كبار الإعلاميين المصريين الذين يتدافعون في طابور القاهرة دبي ليقضبوا ثمن الحرب الإعلامية التي يخوضونها ضد تركيا وقطر والإخوان المسلمين وكل من حام حولهم.
لذلك سوف يراهن المال الإماراتي الآن على سقوط حزب العدالة والتنمية الإخواني من الحكم في المغرب وهو الذي يفرزه الصندوق في كل انتخابات، لأن الإمارات لم ولن تستثمر في بلد يحكمه الإخوان ولو شكليا ولذلك على جماعة العثماني في المغرب أن تحزم أمتعتها في القريب العاجل، أو تتصدى لهذا الاستعمار المالي الجديد الذي أهلك الحرث والنسل في العديد من البلدان العربية الشقيقة.. وأغلب الظن أن المخزن سوف يضحي بالإسلاميين ويطبع مع الكيان الصهيوني ويقبض الثمن عدا ونقدا من الإمارات، ويعتقد المخزن أن ذلك كله سيعطيه القوة لفرض الأمر الواقع على الصحراء الغربية المحتلة لذلك امتلك اليوم جرأة انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار متكئا على الإسناد الاماراتي الموعود، وفي اعتقاده أن دخول الحمام سيكون مثل خروجه !
المحور الثاني الذي سيتحرك فيه االإماراتي في إعتقادي هو شراء إعترافات دول العالم بالسيادة المغربية على الأراضي الصحراوية المحتلة وخاصة الدول الإفريقية، وسيكون المفاوض الإماراتي باسم المخزن سخيا في شراء الذمم لمحاولة طحن الحق الصحراوي في تقرير المصير ومحاولة قتل الاهتمام الأممي بهذا الملف بعد عقود من السير نحو خيار تقرير المصير.
طبعا في إنتظار تركيع وتقسيم ليبيا (لا قدر الله) الإمارات طوت نهائيا ملف الشقيقة موريتانيا منذ سنوات وبأقل الأثمان، وساومت الأشقاء هناك بين بواخر القمع المتوقفة في الميناء أو رفع علم الكيان الصهيوني في قلب العاصمة نواقشط، ولم يكتف المال الخليجي بذلك بل رمى بكل ثقله في الانتخابات الرئاسية الموريتانية، وانتهى الأمر بقاعدة عسكرية على الأرجح على الحدود الموريتانية الجزائرية.
المستهدف من هذا الحبل الذي يتلوى من تونس الى ليبيا الى مالي الى موريتانيا الى المغرب، هو عنق الجزائر طبعا التي تأبى أن تساوم أو تبيع أو تشتري في عدة قضايا أهمها.
– حق الشعب الفلسطيني في دولته وعاصمتها القدس.
-حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
-حق الشعب الليبي في رفض الحرب بالوكالة على أرضه وحقه في إمتلاك سيادته على أرضه.
-حق الشعب المالي في رفض الاحتلال الفرنسي على أرضه.
وسيظل هذا الحبل يتلوى حولنا، مالم تلتحم الجبهة الداخلية في وجه كل التهديدات على أمننا القومي من كل الجهات، لأن الهدف هو كسر العنفوان والسيادة على القرار الجزائري لنلتحق بركب المطبعين والمطبلين والمنخرطين في التقسيمات الجديدة لمنطقة يراد أن تتحول الى كعكة على طاولة المحاور والقوى المتصارعة في العالم، هذه الكعكة التي انتزعها أسود ثورة التحرير من فم الحلف الأطلسي يراد لها أن تظل لقمة سائغة في أفواه ذات القوى الكبرى التي تتصارع اليوم للسيطرة والنفوذ على حساب دول وشعوب العالم الثالث.

بقلم: محمد يعقوبي

مقالات متشابهة