4 أغسطس، 2020
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

الغرور في مكيال الزمن

الغرور في مكيال الزمن

بقلم: حاج بن دوخة

سأخوض هذه المرة في الشأن التاريخي معرجا على أقوام مروا من هنا وسكنوا كوكبنا صنعوا فيها بطولات وملحمات وتوسعوا شرقا وغربا ومنهم من لم تغب الشمس عن نظره ولم يختف ضوء النهار عن عرشه وروت الكتب وتحدث الأثر أن ملوكا كسبوا الأرض ووثقوا ملكيتها وأستثني هنا نبي الله سليمان عليه السلام والرجل الصالح ذي القرنين فعلم الحكمة من الكريمين حكر على الله رب العزة وحده لكن قلمي قصد على سبيل المثال لا الحصر الملك النمرود وفرعون مصر وصل بهم الغرور إلى حد إدعاء الربوبية: (أنا ربكم الأعلى)، (أنا أحيي وأميت)، ويا لها من فتنة عضلات هم أناس جبابرة متعطشون زادهم الغرور طغيانا كان في عهدتهم مجرد الحديث عنهم – ولا أقول معهم – ولو همسا من الطابوهات بل من المحظورات هي لعبة القوة يسري مفعولها مع البشر وقد ترتقي إلى سلوك حياة في حظيرتهم لكن حين وصول الجرأة إلى الذات الإلهية ويغزو طمع الآفاق عقول الجبابرة تصبح النتيجة آيات للعبرة هناك من احتضنه اليم مع جنده في مشهد ميقاته لمح بصر (وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون) وهناك من كان هلاكه على يد أضعف مخلوق في الكون (بعوضة صغيرة).
والحسرة تستمر مع حضارات ورد سردها في النص القرآني قوم نوح وعاد وثمود والعمالقة … إلى حضارات ذكرها التاريخ البشري، الحضارة الرومانية، البزنطية، الصينية، الهندية، المصرية، الأشورية،….وحتى قرون آل عثمان، هي حضارات كان قدرها المشترك قوة رهيبة ونهضة غريبة وتوسع لافت وطموح خارق ونزعة تغذى لهيبها من قانون – هل من مزيد -، وكان أيضا مآلها واحدا ومصيرها مشتركا، السقوط الحر والاختفاء من سلم الحضارة والقوة في نهاية مؤسفة غير منتظرة جرت فيها هذه الحضارات أذيال الخيبة وندبت حظها وأهدت طيشها لسلطان الندم.
الثقة في وهم القوة خسران مبين، فلا المْلك صان البقاء ولا السلطان ضمن الدوام، كل نزلاء الأرض مع فارق في حظوظ الصدفة من تربة الضعف ومن طينة هزيلة قد يحظى بعضهم بكرم المكان وبجود الزمان لكنه لا يملك أمر نفسه، وبلغة السدادة: يملك كل شيء لكنه لا يملك أي شيء.
القوة أكذوبة والعظمة نكتة وليست مصطلحا يصنع ثراء المعجم الإنساني والسلطة والملك أسطورة يحكمها منطق الانتفاء – البداية والنهاية – هذا هو حال الإنسان مهما أعطاه الحظ من متاع وجادت عليه الدنيا من غدق وسخاء ووهبته المصادفة من مظاهر القوة وذكرته صفحات التاريخ مجدا وقدسية وتبجيلا، النسيان ظله الأخير.

حاج بن دوخة

مقالات متشابهة