23 فبراير، 2020
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

النحات العالمي محمد بوكرش.. فيلسوف النحت في الجزائر

 

 

هؤلاء هم في القلب ..

النحات العالمي محمد بوكرش.. فيلسوف النحت في الجزائر

 

بقلم: المهدي ضربان

 

كان لي أن التقيته يوما وبالصدفة في الجاحظية عام 1994، وفي أروقتها أو فيوكرالجاحظية كما يحلو لعمي الطاهر وطار تسميتهشكله وباتولوجيته تولد لديك استفهامات كثيرة لشخص غير عادي.. شخص ينغمس في التشكيل وفي النحت كي يصبح هو في حد ذاته منحوتة بل جزء من كاليغرافيا تحيلك على وجه يريد أن ينشر حكايته في فضاء الحياة.. كنت مولعا كي أستفسر عمي الطاهر وطار عن هذا الشخص العجيب.. لكن يافطة معلقة.. في رواق الجاحظية أنقذتني كي لا أسقط في مطب سيحسب ضدي أنا المبتدئ في الاعلام الثقافي عبر تواجدي في هيئة تحرير ..الملحق الثقافي للشروق ..اليافطة كتب فيها أن المعنى اسمه محمد بوكرش واختصاصه النحت .. أنقذتني الورقة من زلة لسان أو من حماقة طبيعي أن تكثر التساؤلات عندي وأنا مع كبير يرتسم معناه من هالته.. كنت انغمست فيه وفي معانيه قبل أن أفاتحه في موضوع اختصاصه قلت في داخلي الحوار مع محمد بوكرش يكون سبقا صحفيا سيكون شهادة ميلاد لي في الثقافي، وفعلا عشت هذا بعدما لاحظ عمي الطاهر وطار أنني كنت أسبح في تساؤلات عديدة هي ضبابية لكونها لا ترسم لي مشهدا ولا تحيلني على جينيريك يؤكد الرؤية الواعدة.. تعرفنا وكأنني ولدت من جديد .. وفي الحوار الصحفي عليك أن تكون مهندسا تملك الحدس وسرعة البحث عن أي لقطة توصلك إلى قلب من تحاوره.. قال لي: ” أهلا بيك أستاذ ضربان.. نعم طالعنا الأعداد الأولى للشروق الثقافي .. مجهودات رائعة تقومون بها بارك الله فيكم.. وفي طاقم الشروق الثقافي وجميل أن تعود الملاحق للصدور في الجزائر بعد أن غابت ملاحق الشعب والخبر وصفحات ثقافية أخرى” .. كان هذا الكلام مؤشرا على أن أحتاط للأمر .. أن لا أتسرع أن أكون جادا ورافعا لمؤشر تصالحي مع الذات، كي أعرف في عجالة من أمري بداية البداية في الحوار مع النحات العالمي الرائع .. وفعلا كان حوارا رائعا والعنوانمحمد بوكرش فيلسوف النحت، هكذا انصهر في داخلي كي يكون يافطة محبة جمعتني لاحقا بهذا الكبير في محطات لم أكن أتوقعها ولا حتى أن أعيش من خلالها نشوة انتصار على قرف وحڤرة وبطالة ونكوص عشته بعد عام 1995، حيث أصبحت بطالا من دون عمل، وكان لحواري الخالد مع محمد بوكرش أن جمعني به بعد 10 سنوات في ملتقى الجلفة بدار الثقافةابن رشد، وقتها كنت أعاني من ظروف عائلية قاهرة.. كم هي صعبة الحياة عندما تكون بطالا.. وكم يرى الناس أنك لم تعد مثل قبل نجما وإنسانا سويا .. تنظر في المرآة لتري هالتك المتهالكة في مكان يحتقرك أهله ولا يدعونك لفنجان قهوة .. والمقهى في العرف الجزائري انتصار اجتماعي بامتياز .. يشاهدونك من بعيد مع ثلة من المحترمين، ترتشفون فناجين من البن والشاي والمشروبات .. هي قمة الانتصار في المجتمعات المتخلفة .. تقاس أهميتك والعياذ بالله بفنجان قهوة.. نعم في الجلفة أعاد لي النحات محمد بوكرش بصورة لم أكن أتوقع كي أصبح لي صيت مع المثقفين الجاحدين .. محمد بوكرش وكأنه قرأ ما بداخلي وكأنه عرف أنني كنت محڤورا في وسط يمشي مع الواقف، ووقتها كان الملتقى سطر في برنامجه تكريم بوكرش، والروائي الكاتب الدكتور سعيد بوطاجين، والغريب أنه قبل دقائق من تكريم النحات دعاني في القاعة .. تعالى مهدي ..أنت من يقدمني للجمهور .. ضحكت .. قلت له .. منك صحة؟؟؟ .. حملق في وجهي قائلا نعم أنت من سيقدمني .. قلت له في الحين .. لكن لماذا لم تخبرني .. عزيزي كنت سأحضر جيدا ويكون لي فرصة تعريفك جيدا .. قال لي ة: بركانا ..هيا نوض .. فعلا نهضت .. وقفت أمام الجمهور لا أعرف من تراجم الرجل سوى الاسم واللقب .. لكن سرعان ما استحضرت حواري معه عام 1994 .. كنت على صلة بفلسفته وبحكايته وبلمساته وبمنحوتاته الشهيرة في الصين الشعبية بعنوانالسلام، والمتوجودة حاليا في مدينة شانغ شونغ.. نعم أنقذتني المنحوتة وأنقذتني فلسفة الرجل وأصبحت بقدرة القادر نجما في ملتقى الجلفة.. كذلك كان الواقع لأجد من هم في المنصة يقدمونني على أساس أنني الناقد المهدي ضربان .. سبحان الله .. ترى العجب العجاب في واقع ثقافي مترمل لا يفي بالغرض ولا يجيب على تساؤلات لها علاقة بالشأن الثقافي .. ترانا نغوص في واقع الثقافة فيه هو آخر الاهتمامات، وترى فيه المثقف من أرذل الناس، بل من العينات الانسانية اللاسوية .. المثقف لم يصنع حكايته والنخبة عندنا لا تعدو أن تكون سوى شطحات لا ترسم الفعل والموقف والسلطة كذلك .. المثقف عندنا لم يصل الى تشكيل خارطة طريق تهرع إليها المؤسسات الأخرى كي تعرف بالضبط أفكار وبرامج ومواقف وخلاصات فكر وإضافات المثقفين ..

مقالات متشابهة