9 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
أراء مساهمات

د/ عطاء الله فشار: شعب سيصنع رئيسه….!!

نقطة ضوء

د\عطاءالله فشار

شعب سيصنع رئيسه….!!

بإنطلاق الحملة الإنتخابية يكون العد التنازلي قد بدأ لسباق محموم في ظل التحولات الجارية في الجزائر للوصول إلى رئيس منتخب ولعله لأول مرة منذ إستقلال الجزائر ستكون صناعة الرئيس مهمة شعبية صرفة ؛فبإعلان الجيش الشعبي الوطني سليل جيش التحرير وعلى لسان المجاهد الفريق قايد صالح قائد الأركان نائب وزير الدفاع “بأن عهد صناعة الرؤساء قد إنتهى” فإن الوضع اليوم إختلف كلية وأصبح واجب المترشحين اليوم الخمسة بالعمل بشمولية وجدية وعمق لكسب الرهان وتحقيق الأمنية للشعب الجزائري في أن يكون إختياره حرا وسيدا وشفافا ولن يتأتي لهؤلاء المترشحين كسب الرهان إلا بأمور أساسية هي :

أولا : كسب ثقة الناخبين بكل فئاتهم وشرائحهم وجنسهم في أن هذا الرئيس الذي سيكون بعد 12ديسمبر سيكون رئيسا للجميع وسيكون أب الجميع وسوف لن يخذل هذا الشعب أو يضيع فرصته في تغيير حقيقي منشود وأنه سيواصل مسيرة الشعب التى إنطلقت ضد الفساد والمفسدين وأن يرفع هذا الرئيس الغبن والحقرة عن الشعب من خلال أدوات قانونية واجتماعية فاعلة وعادلة وأن يدرك هذا الرئيس بأن بيع الوهم نتيجته ستكون الحسرة والندامة.

ثانيا:أن يكسب هذا المرشح طمأنينة مؤسسة الجيش الوطني الشعبي الذي هو سليل جيش التحرير ومن خلال هاته المؤسسة العريقة الوفاء لأرواح الشهداء ونضالات الرجال فيدرك عقيدتها واستراتيجيتها ويكون متجاوبا معها لأن هذا الرئيس سيكون قائدا للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع حسب ما ينص عليه الدستور الحالي وعليه فإن تحقيق الطمأنينة بين الطرفين والثقة من خلال سلوك منطق رجال الدولة بعيدا عن كل إيديولوجية او تلون حزبي فذاك هو الامر الذي يكسب الرهان مع ثقة الشعب.

ثالثا: أنه من أجل كسب الرهان نحو الرئاسة فعلى هذا المترشح كسب رهان المعارضين لتنظيم الانتخابات من خلال ضمان حرية التعبير والرأي لهم حتى بعد تولى الرئاسة وأن يجعل الحوار أسلوبا ومنهجا يعتمده معهم وأن يكون صارما بنفس الوقت لكل من سولت له نفسه تجاوز حرمة الوطن والمؤسسات.

رابعا أن يبرهن هذا المترشح بأنه رجل التوافق من أجل الجزائر الجديدة وأنه منفتح على كل الكفاءات والأراء ومستعد للعمل حتى مع منافسية وحتى مع المعارضين اليوم ليصنع منهم ومعهم برنامج عمل توافقي إئتلافي من أجل الوطن

خامسا: على هذا المترشح أن يكون في خطابه وتوجهه العمل على فتح ورشات بعد تولي الرئاسة من أجل النقاش حول قضايا الدستور والانتخابات التشريعيه والمحلية المسبقة وحول القضايا الاجتماعية والاقتصادية

سادسا: على هذا المرشح التأكيد والوضوح والصرامة والجدية من خلال أدوات فعالة من أجل إعادة التوازن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والإداري والتنموي بين كل جهات الوطن وإستقطاب كل كفاءاته أين ما كانت دون تمييز حزبي او جهوي

فإذا أدرك هؤلاء المترشحون لهاته الخماسية لعناصر كسب الرهان فإن الحفيظ القوي الأمين العليم بهاته المعطيات والذي يحسن توظيفها والاستثمار فيها بصدق فسيكون هو صاحب الرهان وحينها فعلا سيكون الشعب قد صنع رئيسه ويكون الرئيس الجديد قد كسب شعبه .

مقالات متشابهة