25 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

التزام الحياد ضرورة.. والمواطن فاعل حقيقي بجانب الإدارة

يبدو أن وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة العمران نور الدين بدوي ماض في جملة الاصلاحات التي تعلقت بالجماعات المحلية وتهيئة الاقليم بما يتماشى مع برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما ظهر جليا خلال نشاطاته الأخيرة منها، آخرها القرارات التي افرزتها ثلاثة اجتماعات متتالية جمعته مع رؤساء لجان الوزارة خلال الأسبوع الماضي للاطلاع على مدى تطبيق ورقة طريق الوزارة للسنة الجارية ومتابعة اللجان المنصبة والمشكلة من منذ بداية السنة.

حيث دعا الوزير الجهات المعنية لتذليل الإجراءات بصفة أكبر وإقحام الإطارات والمسؤولين على المستوى المحلي لإنجاح الموعد الانتخابي الهام، وتكريسا للاسس الديمقراطية الحقة مع التعديل الدستوري الجديد، معطيا في الوقت ذاته تعليمات صارمة لتطبيق القانون بحذافيره وتوفير الوسائل المادية والبشرية اللازمة والتزام الحياد لجعل المواطن فاعل حقيقي بجانب الادارة.

وعن إجراءات العصرنة والتقنيات الحديثة التي أدخلت على العديد من البرامج المسطرة للقطاع، شدد الوزير على ضرورة استغلال كل هذه المجهودات والتقنيات وتجسيدها في محيطنا بصورة عامة بما يخدم المواطن ويسهل عليه الحصول على الخدمات، مؤكدا استعداد الوزارة الكامل لاستكمال المشاريع في هذا المجال وتجسيدها ميدانيا من اجل الصالح العام.

ولفت ذات المتحدث أنه، وبالرغم من الانجازات المحققة، إلا ان العديد من التحديات لا زالت تنتظر مصالحه، مضيفا ان رئيس الجمهورية غير راض بصفة كاملة عن ما قمنا به الذي طالب بمضاعفة الجهود وقائلا: “تحد آخر يتطلب منا جميعا اطارات وموظفين مركزيين ومحليين بتطبيق تعليمات الرئيس والمضي بأقصى سرعة في مجال تسخير العصرنة وتذليل الصعوبات ودحر البيروقراطية حتى يتمكن المواطن من القيام بكل احتياجاته الإدارية من بيته ودون عناء” ودعا نور الدين بدوي الى الاستغلال التدريجي لكل الخدمات وكامل التطبيقات الموجودة في البطاقة الوطنية البيومترية الالكترونية، وصولا الى الانتخاب عن طريقها بدل بطاقة الانتخاب، وهو ما سيطبق كما اضاف في السنوات القادمة، مشددا على ضرورة تقديم البطاقة الوطنية البيومترية الإلكترونية الجديدة بدلا من القديمة، وهي تعليمة سيتم مباشرتها بداية من هذا الاسبوع الجاري..

أم الخير حميدي

مقالات متشابهة