7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

رخص استيراد السيارات ومواد التجميل مؤجلة إلى إشعار آخر

وزعت وزارة التجارة مؤخرا 21 رخصة استيراد لمختلف السلع في إطار الحد من عمليات الاستيراد العشوائية، فيما لم يتم الفصل بعد في ملف رخص استيراد السيارات واللحوم ومواد التجميل.

وأكدت مصادر “الحوار”، أن ملف استيراد بعض المواد على غرار السيارات واللحوم ومواد التجميل، لا يزال على طاولة الوزارة، مؤكدة أن لجنة الرخص لم تجتمع بعد للفصل في هذه الملفات.

وأضافت ذات المصادر، أن الوزارة تعتمد في دراستها لهذه الملفات على منح الأولوية للمنتوجات التي تتطلبها السوق الجزائرية على غرار مادة الحديد والحطب ومنتجات تغذية الأنعام وغيرها، مؤكدة أن وزارة التجارة تحرص على منح رخص الاستيراد حسب أهمية هذه المواد في الوقت الراهن.

هذا وكانت مصالح وزارة بن مرادي، قد منحت 21 رخصة استيراد تخص مختلف المواد والمنتوجات وذلك في إطار تقنين عمليات الاستيراد والحد من الاستيراد العشوائي وتشجيع المنتوج المحلي.

كما صرح وزير التجارة، محمد بن مرادي في وقت سابق، أن وزارته قد أنهت ملف العديد من المواد المعنية برخص الاستيراد وقدمت الرخص الخاصة لأصحابها من أجل الشروع في طلب سلعهم وإدخالها إلى الجزائر، مؤكدا أن هذه الرخص قد وصلت إلى 21 رخصة قدمت للمستوردين، مضيفا في ذات السياق، أن ملفات استيراد السيارات واللحوم ومواد التجميل، لا تزال على طاولة الوزارة، مضيفا أنه سيتم الفصل فيها قريبا، فيما سيتم الفصل في ملف استيراد السيارات مع نهاية السنة المقبلة.

وكان وزير التجارة السابق، أحمد عبد الحفيظ الساسي،  قد أصدر في وقت سابق، قرارا بمنع استيراد العديد من المنتجات من الخارج، حيث خص القرار منتجات مواد غذائية مثل الصلصات المصنعة مثل “المايونيز” والكاتشب” ومواد استهلاكية أخرى مثل الشوكولاطة والحلويات ومواد التجميل، والعديد من المواد الفلاحية والعتاد الصناعي مثل المحولات الكهربائية، ومواد بلاستيكية جاهزة وأنابيب المياه ولوازمها، والسجاد بمختلف أنواعه، بالإضافة إلى الأجهزة الكهرومنزلية وغيرها من المواد الأخرى.

سمية شبيطة

مقالات متشابهة