16 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

الشركاء الاجتماعيون يتساءلون ..متى اللقاء يا حسبلاوي ؟

ينتظر مختلف النقابات والجمعيات من الشركاء الاجتماعيين دعوة وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي لهم للالتقاء مجددا لتكون شارة الانطلاق لهم من أجل فتح المجال للنقاش وإثارة الملفات الهامة التي هي بحوزتهم لإثرائها بعد أن طالبوا في وقت سابق بضرورة سحب قانون الصحة الذي لم يكن – حسب تعبيرهم –  له أي علاقة بملف الصحة الشائك.

في السياق، أكد ممثل نقابة ممارسي الصحة العمومية المنضوية تحت لواء التكتل المُستقل إلياس مرابط، على أن الشركاء الاجتماعيين ينتظرون الدعوة التي تحدث عنها وزير الصحة حسبلاوي التي حددت في موعد الدخول الاجتماعي من أجل إعادة فتح المجال للحوار مع كل الفاعلين من جمعيات والخروج بمشروع توافقي بما يستجيب لمتطلبات موظفي الصحة ويعيد الأمور إلى نصابها، والتي شهدت انحرافا خطيرا خاصة في الفترة الأخيرة.

وتحدث عن الملفات التي سيثرونها لطرح الانشغالات العالقة والمتعلقة أساسا بإصلاح منظومة الصحة، وكذا إشراك الشركاء الاجتماعيين في بعث قانون الصحة، فضلا عن إيجاد حلول لمشاكل التلقيح ومختلف المشاكل المهنية العالقة.

وكشف إلياس مرابط في حديثه مع “الحوار” أن الأسباب الحقيقية التي أدت لسحب مشروع قانون الصحة الذي كشف عنه جدول أعمال الدورة البرلمانية العادية للمجلس الشعبي الوطني تعود إلى مطالبات النقابات بذلك، كون المشروع لا علاقة له بالمقترحات التي قدمناها كنقابة وكشريك اجتماعي على مستوى الوزارة.

وأضاف ذات المتحدث أن الوزارة في ذلك الوقت عقدت اجتماعات لصياغة قانون الصحة – المسحوب – مع شخصيات لا علاقة لها بالواقع المتأزم لبعض مؤسسات الصحة “الشخصيات التي اجتمعت مع إطارات الوزارة لم تكن بأي صلة مع ما يحدث في الواقع في مختلف المؤسسات مع احترامي لشخصهم وبالتالي طالبنا بضرورة سحبه وفتح المجال للحوار من أجل الوصول إلى قانون توافقي بين الشركاء الاجتماعيين”.

وأشار إلياس مرابط إلى اللقاء التقييمي الذي سيعقد الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر الجاري لمناقشة مختلف الملفات الشائكة في الصحة خاصة منها قانون الصحة، بالاضافة إلى تقارير الجمعيات العامة التي عقدتها نقابات التكتل كل واحدة على حدى.

للإشارة فإن رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط قال في وقت سابق إن نقابته اجتمعت نهاية جوان المنصرم مع اللجنة المختلطة لوزارة الصحة لطرح انشغالاتها بمعية نقابات القطاع المختلفة، مشيرا إلى أن ذات النقابة تطالب بلقاء مع الوزير شخصيا أو ترؤس الأمين العام للوزارة للقاءات التي تنظمها اللجنة المختلطة والتي تعكف على ملف الشركاء الاجتماعيين منذ سنوات دون أي نتيجة في الميدان.

أم الخير حميدي

مقالات متشابهة