7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة وطني

بدوي يحضر مراسيم جنازة الشرطيين ويؤكد عزم الدولة القضاء على أفة الإرهاب

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نورالدين بدوي بعد ظهر اليوم الخميس بتيارت أن الدولة عازمة على القضاء على آفة الإرهاب الدخيلة.
وفي  تصريح صحفي لدى زيارته لمستشفى يوسف دامرجي بتيارت للاطمئنان على  حالة الشرطي المصاب جراء الاعتداء الإرهابي على مقر الأمن الولائي  دعا الوزير أطياف المجتمع الى “الالتفاف حول أولوية أولويات الوطن  وهو الحفاظ على أمنه واستقراره  وطمأنينة المواطنين”.
وحث على العمل “على ترقية الحس المدني والسياسي والعمل على أن يكون الهدف الأول والوحيد هو الأمن والاستقرار باعتبارهما شرطا أساسيا للتنمية وتجسيد البرامج”.
وذكر بدوي بأنه جاء لتقديم التعازي باسم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكممثل عن الحكومة لأهالي ضحايا الاعتداء الإرهابي على مقر امن ولاية تيارت.
كما  عبر عن تقديره وعرفانه لمصالح الأمن بما فيها الشرطة والدرك الوطني والجيش الوطني الشعبي على المجهودات والعمل التي تقوم به هذه المصالح المؤسساتية من اجل امن واستقرار البلاد.
وقد  زار أيضا الوزير الذي كان مرفوقا بالمدير العام للأمن الوطني اللواء عبدالغني هامل والمدير العام للحماية المدنية مصطفى لهبيري مقر الأمن الولائي حيث قدم التعازي لزملاء الضحايا ودعاهم إلى اليقظة.
وبعين المكان تلقى السيد بدوي شروحات حول هذا الاعتداء الإرهابي والعمل البطولي الذي قام به الشرطي الذي لقي حتفه عندما تصدى للإرهابي الذي كان يحمل سلاحا ناريا وحزاما ناسفا وحاول اقتحام صباح اليوم مقر الأمن.
وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية نورالدين بدوي قد حضربعد ظهر اليوم الخميس بمقبرة بلدية الناظورة مراسم تشييع جنازتي الشرطيين اللذين لقيا حتفهما  اثر الاعتداء الإرهابي على مقر أمن الولاية.

عبد الغني هامل يشيد بالعمل البطولي للشرطين الشهيدين

و شارك في  تشييع الجنازتين المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل والمدير العام للحماية المدنية العقيد مصطفى لهبيري و السلطات المحلية وأفراد الأمن الوطني وحشد  كبير من مواطني المنطقة وذلك في جو مهيب حيث  أشاد المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل  بالعمل البطولي للشرطين الشهيدين اللذين لقي حتفهما في الاعتداء الإرهابي على مقر امن ولاية تيارت.
وفي تصريح صحفي قال اللواء هامل الذي تنقل إلى الولاية رفقة وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي  ” أن هذا العمل البطولي لا يقوم به الا غيورين على هذا الوطن” وقدم بالمناسبة التعازي لعائلتي الشهيدين.
وأضاف “أن هذا الاعتداء لا يدهش قوات الأمن الوطني بل يزيدهم عزيمة كبيرة للتصدي لكل من يحاول زعزعة استقرار البلاد” مبرزا انه ليست المرة الأولى التى تتصدى فيها قوات الأمن الوطني إلى اعتداء مشابه.
وذكر أن هذا الاعتداء الإرهابي “هو سيناريو من السيناريوهات المعروفة التي تتدرب عليها قوات الشرطة خاصة في مجال مكافحة الإرهاب”.
وأشار إلى انه يلاحظ في الميدان اثر  هذا الاعتداء “انه كانت هناك يقظة وحيطة وحذر نتيجة تنفيذ تعليمات القيادة بما فيها تعليمات قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي وقيادة الأمن الوطني”.
ودعا اللواء عبد الغني هامل قوات الأمن الوطني إلى التنسيق مع الشركاء الأمنيين بما فيهم الجيش الوطني الشعبي للحفاظ على امن الوطن.

وكان شرطيان قد استشهدا صباح اليوم و جرح أخر بعد تصديهم للإرهابي عند محاولته اقتحام مقر الأمن الولائي وهو حامل لسلاح ناري.

و مكن ايضا التدخل الشجاع لعناصر الشرطة المكلفين بالحراسة من تجنب حمام من الدم لا سيما و أن مقر أمن ولاية تيارت يقع في منطقة مكتظة بالسكان.

و قد حاول إرهابي كان يحمل حزاما ناسفا الدخول إلى مقر أمن الولاية مستعملا سلاحا ناريا إلا أن رد رجال الأمن كان سريعا حيث ألقى أحدهم نفسه ببسالة على الإرهابي لمنعه من التقدم أكثر ليلقى حتفه مع الإرهابي الذي فجر نفسه.

مقالات متشابهة