28 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

نزيف آخر في بيت عمارة بن يونس..!!

بن رمضان لـالحوار“: بن يونس خان ثقة الرئيس

بطاش لـ الحوار“: بن يونس لا يتحمل مسؤوليته

وجه البرلماني ومنسق مكتب ولاية قالمة لحزب الحركة الشعبية الجزائرية المستقيل، نزيه بن رمضان، جملة من الاتهامات لرئيس “الأمبيا” عمارة بن يونس، حيث اتهمه بالفساد وخيانة ثقة رئيس الجمهورية.

وأعلن نزيه بن رمضان استقالته من المكتب الوطني ومن المجلس الوطني للحركة الشعبية الوطنية رفقة أغلب إطارت ومناضلي الحزب في ولاية قالمة، وذلك على هامش ندوة صحفية عقدها أمس القيادي في حزب عمارة بن يونس.

وفي اتصال مع “الحوار” أكد بن رمضان على انسحاب أعضاء المجلس الوطني وأعضاء المكتب الولائي المقدر عددهم بسبعة أعضاء وكل المنسقين الولائيين لـ 34 بلدية وما يقاربـ 750 من مناضلي الحزب على مستوى الولاية.

وفي سياق مماثل، أرجع النائب عن ولاية قالمة خلال الندوة الصحفية التي عقدها المكتب امس، وفي بيان استلمت “الحوار” نسخة منه، أسباب الاستقالة الجماعية من حزب عمارة بن يونس، إلى الفساد الذي يشهده “الأمبيا” من خلال عدم احترام القانون الأساسي للحزب، وكذا الى احتكار القرارات والتسيير الانفرادي من طرف شقيق رئيس الحزب ايدير بن يونس، والمكلف بالإعلام الشيخ بربارة، خاصة فيما يتعلق بترشح المناضلين للتشريعيات التي شابتها رائحة دفع الأموال مقابل الترشح في أغلب ولايات الوطن، حسبما قاله بن رمضان.

وفيما يتعلق بقضية الوزير المقال مسعود بن عقون، بعد يومين فقط من تعيينه، أوضح المتحدث ذاته أن بن يونس لم يحسن اختيار وزير السياحة، باستشارة أشخاص من الحزب وصفهم بأصحاب المصالح الشخصية، مضيفا أنه تم اختيار الوزير المقال في دائرة مغلقة، حيث أوضح أن عمارة بن يونس الذي تقلد عدة حقائب وزارية خان ثقة الرئيس بتعيينه وزيرا غير كفء في الوقت الذي تزخر به الأمبيا بعديد الكفاءات.

ورغم الأزمة التي يشهدها الحزب، يلتزم عمارة بن يونس الصمت، وهذا ما يطرح الكثير من التساؤلات، خاصة في ظل توالي استقالة قياديي الحزب، حيث قال المنسق العام السابق بالجزائر العاصمة عبد الحكيم بطاش عن غياب رئيس الحزب بأنه لا يتحمل مسؤولياته، ويضع حسب وصفه “بلطجيته” في الواجهة ليدلون بتصريحات تحمل الكثير من المغالطات.

من جهة أخرى، اعتبر المنسق المستقيل من مكتب العاصمة للحركة الشعبية عبد الحكيم بطاش الذي كان حاضرا خلال الندوة الصحفية المنعقدة في مكتب الأمبيا بولاية قالمة، أن ما يشهده حزب الحركة الشعبية الجزائرية عبارة عن نزيف وطني يهدد وحدة الحزب، قائلا إن استقالة أغلب مناضلي الحزب في ولاية قالمة تعتبر أحسن رد على بن يونس وحاشيته.

هجيرة بن سالم

مقالات متشابهة