14 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

أطفال “قطار العيش” يستعيدون البسمة مع عروض فكاهية انتشلتهم من النسيان

أشرفت مديرة ديوان الرياضة الثقافة السياحة والترفيه “صوريا زبيري” على تنظيم القافلة الثقافية التي جاءت برعاية من طرف والي الولاية وبإشراف من رئيسي دائرة وبلدية الخروب؛ في انطلاقة أولى لها على مستوى ساحة الشهداء 19 مارس بعثا منها للفرحة على محيا الأطفال طيلة هذا الصيف.

“صوريا زبيري” وفي تصريح لها أكدت بأن البرنامج الذي أراده الديوان هذه المرة في صورة قافلة ثقافية تنتقل بحافلتها من مقر المركز الثقافي “محمد اليزيد” وصولا إلى عديد المناطق لاسيما المنسية منها؛ يسعى إلى أن يكون فرصة سانحة للبراءة كي تتقاسم معنا ـ تقول المتحدثة ـ الفرحة والبسمة التي كثيرا ما حرم منها الأطفال نتيجة ضعف النشاطات المخصصة لهم في هذا السياق؛ الأمر الذي دفع ديوان “الرياضة والثقافة والسياحة والترفيه” إلى انتهاج سياسة جديدة في تفعيل كل المرافق الثقافية والرياضية لأجل مختلف الشرائح بغرض الاحتواء وكذا اكتشاف طاقاتها أيضا. وعن الهدف الحقيقي من بعث “قافلة ثقافية” هذا الصيف نوهت مديرة الديوان “صوريا زبيري” إلى ضرورة امتصاص الفراغ الذي قد يعرفه العديد من الأطفال بعطلة الصيف لاسيما بالمناطق النائية على غرار منطقة قطار العيش” باعتبارها ثاني المحطات التي حطت القافلة الثقافية الرحال بها بعد محطة ساحة الشهداء المتواجدة بقلب بلدية الخروب.

القافلة الثانية والتي جاء تنسيق العمل فيها مع “جمعية الاتحاد الرياضي بقطار العيش” وفي ثاني مرة يعيشها أطفال المنطقة بعثت الحياة من جديد فيهم؛ ما دفعهم لمشاركة المهرجين الرقص والغناء وكذا الألعاب التي خصصها لهم أعضاء فرقة “جسور” الثقافية؛ ناهيك عن تشجيعهم ثقافيا بمسابقة فكرية وجوائز رمزية كشفت عن مستوى الأطفال الثقافي الجيد بالرغم من صعوبة ظروف المعيشة المحيطة بالمنطقة.

وللتنويه فإن محطات القافلة متواصلة وفي برنامجها الصيفي سيكون هناك لقاء آخر مع أطفال منطقة “900” مسكن وكذا ماسينيسا وصالح الدراجي وعلي منجلي بالمدينة الجديدة قريبا.

بخوش عمر المهدي

مقالات متشابهة