6 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

الإعلان الرسمي عن نتائج دورتي البكالوريا في 25 جويلية

 شهد اليوم الثالث من الدورة الاستثنائية لامتحان شهادة البكالوريا تواصل مسلسل تغيب المترشحين المعنيين بالدورة الطارئة التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عبر مختلف ولايات الوطن، حيث سجل ارتفاع ملحوظ في عدد الغائبين يوم أمس مقارنة باليوم الأول والثاني من الامتحان ما فتح أبواب الانتقادات من الأسرة التربوية والمتتبعين للشأن التربوي للدورة الاستثنائية التي وصفت بالفاشلة على كل الأصعدة.

وحسب ما أكدته مصادر مطلعة لـ “الحوار” فإن عدد الغيابات خلال اليوم الثالث قد راوح حدود 80 ألف مترشح عن الدورة الاستثنائية لبكالوريا 2017، وهو ما يعادل 76 في المائة من المترشحين البالغ عددهم 104.036 على المستوى الوطني بينهم 10.082 مترشح متمدرس و93.954 مترشح حر، ليهدر هؤلاء التلاميذ فرصة التدارك بعد إقصائهم من دورة جوان العادية بعد أن منحت لهم على طبق من ذهب.

وفي ذات السياق، كشفت مصادر مطلعة أن عدد المترشحين الذين اجتازوا الامتحان بولاية ملية في اليوم الثالث من الدورة الطارئة التي شرع فيها المترشحون على المستوى الوطني منذ الخميس الماضي قد بلغ 353 مترشح من أصل 2161 مترشح، مؤكدة أن نسبة الغياب خلال امتحان مادة العلوم الفيزيائية خلال الفترة الصباحية واللغة الفرنسية في الفترة المسائية تجاوزت الـ 83بالمائة، مشيرة إلى أن عدد المترشحين قد تقلص خلال نفس الفترة مقارنة باليوم الثاني الذي اجتاز فيه 366 مترشح.

من جهة أخرى، تواصل مصالح وزارة الاتصال لليوم الثالث على التوالي قطع شبكة الأنترنت كليا أو جزئيا في بعض المناطق على متعاملي الهاتف النقال وزبائن اتصالات الجزائر، حرصا منها على المساهمة في مخطط منع الغش باستعمال تقنيات الجيل الثالث، حيث آثرت وزارة التربية الوطنية المحافظة على نفس النظام المعمول به السنة الماضية والذي يدخل في إطار اتفاقية ثنائية تجمعها مع مصالح وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، الرامية إلى الحجب الكلي لمواقع التواصل الاجتماعي بداية من الساعة التاسعة صباحا وإلى غاية السادسة مساء يوميا طلية أيام الامتحان، ليتواصل بذلك التذبذب في خدمة الأنترنت إلى غاية يوم غد الثلاثاء الذي سيختتم فيه الممتحنون الدورة الاستثنائية لشهادة البكالوريا التي أقرتها الحكومة لفائدة المقصيين بسبب التأخر والمتغيبين وذلك لمواجهة أي تسريب لمواضيع الأسئلة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

هذا وسيتم الإعلان عن نتائج امتحان شهادة البكالوريا في الـ 25 من شهر جويلية الجاري بعدما كان من المقرر الإعلان عن النتائج منتصف شهر جويلية الجاري، لكن إدراج الدورة الطارئة التي أخلطت أوراق الوزيرة بن غبريط ما أدى إلى تأجيل تاريخ الإعلان إلى غاية نهاية الشهر جاري، وستنطلق علمية تصحيح أوراق مترشحي الدورة الاستثنائية مباشرة بعد إسدال الستار على الدورة الطارئة الخاصة بالمتغيبين والمقصيين في الدورة الماضية وذلك في الـ 20 من الشهر الجاري.

نسرين مومن

مقالات متشابهة