28 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
وطني

غول لم يبق “غول”

بعد أن فقد رئيس حزب أمل الجزائر تاج ووزير النقل عمار غول كتلته البرلمانية وتفرق دمه بين الأحزاب، منها حزب ساحلي وحزب بن فليس الذي التحقت به نعيمة ماجر مصطحبة معها برلمانية أخرى، حيث اشترط عليها تقديم الاستقالة قبل الالتحاق بحزبه، بعض طويلي اللسان علق بأن الغول أصبح لا يخيف، خاصة بعد تواتر ذكر اسمه في فضائح الفساد وقضية الطريق السيار.

مقالات متشابهة