27 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

سنفي بوعودنا وفي الآجال المحددة!

طمأن المكلف بالإعلام بوزارة السكن والمدينة والعمران، أحمد مدني، جميع المعنيين بالبرامج السكنية على اختلاف صيغها من أن أزمة التمويل لن تساهم في توقفها، مؤكدا أن الوزارة ستستمر بإنجاز المشاريع السكنية المبرمجة وتوزيع السكنات الجاهزة منها وفق البرنامج المسطر لذلك، وأردف يقول ”قطاع السكن سيفي بكل الوعود التي قطعها للمكتتبين بعيدا عن أزمة التمويل التي يمر بها القطاع في الوقت الحالي.

 

وأكد مدني في حديثه لـ ”الحوار” بشأن تمويل برامج السكن والتي تزيد عن ٤٠٠ ألف وحدة سكنية، على الالتزام التام من وزارة السكن اتجاه مشاريع الترقوي العمومي، حيث أعلن عن توزيع ٤٠ ألف سكن ترقوي نهاية جوان المقبل، مشيرا إلى بعض المشاريع التي انطلقت في ٢٠١٥ ومع ذلك فهي جاهزة للتوزيع، مطمئنا بأن العملية مستمرة ولن تتوقف، وفيما يخص التهيئة الخارجية لهذه السكنات شدد مدني على أن هذا المشكل في طريقه للحل.

وأشار الناطق باسم وزارة السكن في الشق المتعلق بسكنات الترقوي العمومي أو ”أل بي بي” إلى أن ٣٢٠٠ وحدة سكنية جاهزة للاستلام غير أن العملية تبقى في مرمى المواطن، مشيرا إلى أن مصالح تبون قد قدمت ١٤٤٢ اعذارا وجهوا للمكتتبين الذين لم يدفعوا مستحقاتهم، مشددا بأنه وفي حالة عدم سداد المستحقات فستضطر الوزارة لاتخاذ التدابير القانونية اللازمة وفتح المجال للراغبين في اقتناء هذه السكنات بصفة جدية، مضيفا يقول بأن طرق التمويل اليوم موجودة بفضل القروض التي توفرها بعض البنوك مما يسهل على المكتتب تسديد الأقساط.

ولفت أحمد مدني إلى أن وزارة السكن قد وزعت ٧٠٤٧ سكن من هذه الصيغة منذ بداية ٢٠١٦ إلى غاية ماي ٢٠١٧، من بينهم ٣٧٦٧ دفع مكتتبيها كل مستحقاتهم فيم لا تزال البقة لم تدفع وتماطل في ذلك، محذرا المعنيين من التوجه إلى فسخ العقود في حال التماطل أكثر، وذكر في هذا الشأن بأن صيغة الترقوي العمومي قد انطلقت منذ أول يوم بصيغة تجارية وليس اجتماعية.

ويعيش قطاع السكن في الفترة الأخيرة على صفيح ساخن ما استدعى الوزير عبد المجيد تبون عقد اجتماع مستعجل مع كبار إطارات القطاع لتناول عرض حصيلة لوضعية المشاريع قيد الإنجاز، ومدى تقدم أشغال ورشات عدل والسكنات الترقوية، والعراقيل التي تحول دون تسليم المشاريع في الآجال، هذا من جهة، وللنظر في الحلول الممكنة لتسديد المستحقات المالية المتأخرة للمرقين العقاريين والمقاولين بعد أن وعد خلال تدشينه لطبعة ٢٠ للصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية ؟باتيماتيك؟ على دفعها قبل شهر رمضان الذي تفصلنا عنه ١٠ أيام فقط، حيث أكد أنه أعطى تعليمات للصندوق الوطني للسكن للبدء في تسوية وضعية أصحاب الديون بعد وصول قروض الدفع حسب الأولوية والأقدمية.وخلص الاجتماع إلى أن القطاع يعاني نقص التمويل الذي انعكس على انجاز ١٨٥ ألف وحدة تجاوزت نسبة الأشغال بها ٦٠ بالمائة، في وقت تبقى أزيد من ١٦٤ ألف وحدة بكل الصيغ جاهزة وتنتظر أشغال التهيئة الخارجية التي تحول دون توزيعها، كما ضبط المجتمعون رزنامة لتوزيع سكنات البيع بالإيجار قصد طي ملف برنامج ”عدل ١” بما يتوافق والتزمات الوكالة مع المكتتبين، حيث سيشهد شهر ماي توزيع ٥٧٥٧ وحدة بـ ٦ ولايات ”مستغانم، سيدي بلعباس، عين تموشنت، خنشلة، سكيكدة والعاصمة بـ٣٢٠٠ وحدة سكنية”، على ان توزع خلال شهر جوان ٢١٤٠٠ وحدة سكنية بـ ٩ ولايات .

• نسرين مومن

مقالات متشابهة