26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

اجتماع الجزائر من شأنه تأييد آليات الحوار بين الفرقاء الليبيين

 أكد الخبير في المجال الأمني والاستراتيجي أحمد ميزاب، أمس، أن اجتماع دول الجوار الليبي الذي ستحتضنه الجزائر يكتسي أهمية كبيرة باعتباره سيناقش الخطوات التي بإمكانها إطلاق آلية الحوار، مؤكدا على دور الجزائر الرائد في التقريب بين الفرقاء الليبيين.

الى ذلك أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل خلال لقائه مع مسؤولين محليين بمدينة غات وممثلين عن أعيان منطقة فزان في الجنوب الليبي، ترحيب الجزائر بكل الخطوات التي تسير وفق الحل السياسي للأزمة الليبية من خلال الحوار والمصالحة.

وجدد مساهل موقف الجزائر القاضي برفض أي تدخل أجنبي، مؤكدا أن الشأن الليبي يهم الليبيين انفسهم وبإمكانهم من خلال قدراتهم وإطاراتهم الخروج من هذه المحنة.

ومن مدينة غدامس أكد مساهل على وجود إرادة قوية لدى جميع الأطراف الليبية من اجل الحوار والمصالحة، معربا عن استعداد الجزائر لتقاسم تجربتها بهذا الخصوص للمساعدة في حل الأزمة. كما ثمن أعيان قبائل منطقة فزان جنوب ليبيا وشخصيات سياسية وعسكرية الجهود التي تقوم بها الجزائر للدفع نحو الحوار والمصالحة بين الليبيين، مشيدين بتجربة الجزائر في المصالحة الوطنية ومكافحة الإرهاب.

من جهته، اعتبر المحلل السياسي الليبي عادل عبد الكافي أن جولة مساهل إلى الداخل الليبي تكتسي أهمية بالغة تعكس إرادة الجزائر في الدفع بمسار الحل السياسي للأزمة ومصداقيته لدى الشعب الليبي بكل أطيافه وفعالياته السياسية والمدنية والعسكرية. وأبرز عادل عبد الكافي أن إلمام الجزائر بالمشهد الليبي على مستوى كل الأصعدة يعطيها زخما في تحركها ومرونة أيضا في التعامل مع كل الأطراف الليبية لتوحيد الرؤى.

وقال الخبير في المجال الأمني والاستراتيجي أحمد ميزاب، أمس، إن اجتماع دول الجوار الليبي الذي ستحتضنه الجزائر يكتسي أهمية كبيرة، باعتباره سيناقش الخطوات التي بإمكانها إطلاق آلية الحوار، مؤكدا على دور الجزائر الرائد في التقريب بين الفرقاء الليبيين.

وأضاف أحمد ميزاب أن هذا اللقاء يأتي في توقيت حساس وهام في ظل جملة من المعطيات الميدانية، حيث سيتم على أساسها وضع بعض النقاط التي ستتحرك عليها المبادرة التي سيطلقها دول الجوار في إطار الجمع بين الفرقاء الليبيين لإطلاق الحوار الليبي الليبي، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع يأتي على أرضية الجولات التي أجراها مساهل في الداخل الليبي والتي استطاع من خلالها الالتقاء بأكبر عدد من الليبيين.

هذا ويقوم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنية الليبي فايز السراج هذا الثلاثاء بزيارة عمل إلى الجزائر، حيث سيتحادث خلالها مع الوزير الأول عبد المالك سلال حول الوضع في ليبيا.

 

نبيل. ع

 

مقالات متشابهة