28 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

” إضراب الكرامة”.. إرادة الفلسطينين تتحدى الاحتلال الإسرائيلي

  – الأسرى الفلسطينيون يناشدون الضمائر الحية عبر العالم

 إضراب الكرامة سلاح الأسير الفلسطيني لانتزاع حقوقه

 -الأسرى الفلسطينيون يشهرون سلاح الجوع في وجه المحتل

 أجمع ضيوف منتدى الحوار، الذي فضًل هذه المرة أن يكون الحدث فلسطينيا تضامنا مع الأحرار الذين دخلوا معركة “إضراب الكرامة” ضد سياسة المحتل الصهيوني  وسجانيه ،اجمعوا على ان ” إضراب الكرامة” معركة كل أحرار العالم،  وعلى الجميع ان يقف وقفة رجل واحد لإسماع صوت الأسير الفلسطيني ،الذي سيدخل أسبوعه الثالث على التوالي،داعين المنظمات الحقوقية الدولية إلى الابتعاد عن صف المتفرج ،والتدخل سريعا قبل فوات الأوان ،ومحاسبة المحتل الصهيوني الذي لا يعترف بالاتفاقيات الدولية ،وحقوق الأسرى والمعتقلين، مؤكدين ان غرف العزل المظلمة في سجون الاحتلال تبقى شاهدة على فظائع المحتل الذي استمرت عنجهيته وطالت  وسط صمم وعمى أصاب منظمات حقوق الإنسان العالمية التي تتشدق يوميا بمبادئ لا تعدو أن تكون مجرد شعارات جاهزة للاستهلاك السريع. وهو ما  يستدعي تكثيف الجهود وتنبيه الرأي العام العالمي  بخطورة أوضاع الأسرى بين فكي الاحتلال الإسرائيلي.

 

____________________________

  •  نائب السفير الفلسطيني بالجزائر..  بشير أبو حطب:

 المنظمات الحقوقية مطالبة بالتدخل ووقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي 

 -مليون فلسطيني دخلوا سجون الاحتلال منذ 1967

 طالب بشير ابو حطب ممثل سفير دولة فلسطين بالجزائر من المنظمات الحقوقية العربية والدولية الوقوف إلى جانب الأسرى الفلسطينيين و الحديث عن معاناتهم في سجون الاحتلال وكذا إيصال مطالبهم المشروعة إلى العالم وإسماع صوتهم  مؤكدا وجود 6500 أسير فلسطين يجهل مصيرهم ولا تطبق عليهم اللوائح الدولية معترفا ان الدخول في إضراب ليس بالأمر الهين ولا بالمزحة فقد ينتهي في حالة تعنت ادراة سجون الكيان الصهيوني  إلى تعرض المضربين عن الطعام الى مخاطر صحية كبيرة مؤكدا ان الحديث عن إضراب  الأسرى حلقة من حلقات النضال الفلسطيني الذي تحول الى مدرسة كفاحية بدأها الشعب الفلسطيني منذ ان فتحت سلطات الاحتلال سجونها لتركيع الشعب ،وكشف انه ومنذ 1967 اعتقلت سلطات الاحتلال  ما يقارب مليون فلسطيني شيوخ و شباب و أطفالا ونساء مؤكدا ان الكيان الاسرئيلي الوحيد في العالم الذي يضع قوانين للتعذيب واعتقال الأطفال

وأضاف نائب السفير الفلسطيني في الجزائر ان الأسرى ضربوا أروع الأمثلة في النضال بعد عشرين يوما من الإضراب في وجه العنجهية الإسرائيلية وكسر شوكة السجان مؤكدا ان الشعب الفلسطيني لن يتوقف عن اختراع وسائل المقاومة وسيأتي يوم وتحاكم سلطات الاحتلال بسبب جرائمها الحربية وعلى كل احرار وشرفاء العالم التضامن مع الأسرى الذين واجهوا السجان والموت من اجل كرامة شعبهم .

__________________________

  • لخضر بورقعة يدعو الفصائل الفلسطينية للتوحد ويؤكد :

 من يطلبون من الغرب حلا للقضية الفلسطينية واهمون

 دعا المجاهد لخضر بورقعة الفصائل الفلسطينية إلى التوحد من اجل المضي في طريق تحرير فلسطين واسترجاع حقها المغتصب مؤكدا ان الوضع العربي الراهن خطير جدا وان من ينتظرون من الغرب حلا لمشاكلهم واهمون جدا وفي كملمته خلال منتدى الحوار ابدي المجاهد لخضر بورقعة رغبته في ان تعمل جريدة الحوار على استدراج الأحزاب والمجتمع المدني وخاصة البعثات الديبلوماسية لدعم القضية الفلسطينية لتقوية الصف والخروج بكلمة موحدة مطالبا الفلسطينيين بمفاجئة العالم والقادة العرب باتخاذ موقف واحد والعودة الى الصف والكلمة الواحدة .

 

______________________________

  •  ممثل” حماس” بالجزائر.. محمد عثمان:

 “الوقت حان لإعلاء الوحدة وتعزيز مشروع العودة والتحرير”

 وجه محمد عثمان ممثل حركة حماس في الجزائر رسالة إلى الداخل الفلسطيني طالبه فيها بضرورة التوحد ونبذ الخلافات لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوحيده على مشروع هدفه العودة والتحرير

مؤكدا ان الأمم الحية لا تترك أحرارها وان كتائب عزالدين القسام تخوض المعارك لتحرير الأسرى واستبدالهم بجنود الاحتلال المختطفين في عمليات نوعية وبطولية والتاريخ يشهد بذلك وأضاف محمد عثمان ان حركة الأسرى المضربين تذكرنا بمعاناة الغزاويين التي غيبت في الآونة الأخيرة كما وجهة رسالته الثانية إلى المؤسسات الحقوقية والإعلامية التي طالبها بتكثيف قضية الأسرى كحدث يومي في المنابر الإعلامية لإبرازها كأداة ضغط على الكيان الصهيوني لتحقيق مطالب الأسرى وعلى الجميع الإسراع في نقل الصورة للعالم دون تأخر حتى لا يتعرض الأسرى لمخاطر صحية كبيرة وهم على وشك دخول أسبوعهم الثالث والمطلوب تكثيف هذه الفعاليات إعلاميا واستصدار قرارات وبيانات إدانة في حق المحتل الغاشم الذي يواصل انتهاكه لحقوق الأسرى و مطالبهم الشرعية .

 

____________________________

  • ممثل حركة المقاومة الفلسطينية بالجزائر

حركة حماس لم ولن تتخلى عن خيار المقاومة

 نفى محمد عثمان ممثل حركة المقاومة الاسلامية في الجزائر ان تكون حركة حماس قدمت أي تنازل بخصوص القضية الفلسطينية  يمس مبادئها التي قامت عليها مؤكدا ان ما تداوله الإعلام في الأيام القليلة الماضية معلومات خاطئة لا أساس لها من الصحة وان حركة حماس لم ولن تتنازل عن المقاومة ،وبخصوص قبولها بقيام دولة فلسطينية على حدود 67  قال مثل حركة حماس بالجزائر ان الحكة لن تقف حجر عثرة في أي اتفاق يحي أمال الشعب الفلسطيني في العيش الكريم ودون ان  يشكل ذلك أي  تراجع لحماس عن خط المقاومة .

مؤكدا ان هناك  أكثر من بند في الوثيقة يؤكد عدم الاعتراف بشرعية الاحتلال  وكذا حق فلسطين في ان تكون دولة ذات سيادة وحق العودة للجميع .

__________________________

  •  جمال بن عبد السلام  مخاطبا الشباب العربي :

“من أراد ان يسفك دمه من أجل الجنة فالقبلة هي فلسطين”

-الأسرى الفلسطينيون أعادوا قضية فلسطين للواجهة

أعلن  جمال بن السلام  رئيس حزب المستقبل تضامنه المطلق واللامشروط مع معركة الأمعاء الخاوية ومبديا إعجابه بإرادة الشعب الفلسطينين وقدرته على الإبداع في أساليب المقاومة من السلاح إلى الدهس وانتفاضة الطعن ووصولا الى خيار الأمعاء الخاوية وهو ما ينبئ بقدرة الشعب الفلسطينين على الانتصار والحق سينتصر وأضاف ان ما قام به الأسرى رسالة قوية للعالم اجمع على بسالة الشعب الفلسطيني ومحاولة أحياء القضية الفلسطينية بعد طمسها من قبل الغرب بعد ان  استطاع  هذا الأخير بطرحه بدعة الحريق العربي ان يشغلنا كعرب ومسلمين بتدمير ذاتي لأوطاننا ومؤسساتنا وجيوشنا وكل منجزتنا وان يعيد مركزية القضية الفلسطينية للخلف  ويتركنا نتناحر فيما بيننا لكن مبادرة الأسرى جاءت لتحيي وتتغلب على الألاعيب  الصهيونية الصليبية وتعيد القضية الفلسطينية إلى الواجهة .مضيفا انه و بعد ان تحولنا إلى مجموعات تتصارع أعادنا الأسرى اليوم إلى القضية الفلسطينية كما وجه جمال بن عبدالسلام رسالة لشباننا منن انبهروا بربيع الحريق العربي الصهيوني قائلا :” من أراد ان يسفك دمه من اجل الجنة فالقبلة هي فلسطين “.

___________________________

  • مسؤول اللجنة الاعلامية  لحركة فتح في الجزائر
  • و نقيب المهندسين الفلسطنيين بالجزائر الاستاذ يامن قديح

إضراب الأسرى خطوة لتوحيد الصف الفلسطيني

 ثمن  ممثل حركة فتح في الجزائر الاستاذ يامن قديح وقوف الجزائر في صف الشعب الفلسطيني عبر المبادرة التي أطلقتها  جريدة الحوار لإسماع صوت الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال مؤكدا ان كلمتهم واحدة وهي دعم الأسرى في إضرابهم وإبداعهم في مكافحة السجان الإسرائيلي ومطالبهم بحقوقهم التي كفلتها اتفاقية جنيف مضيفا ان الأسير الفلسطيني يسعى إلى توحيد كلمة جميع الفصائل الفلسطينية حتى يتسنى الدفاع عن فلسطين بقوة اكبر .

 

_________________________

  •  الوزير السابق عبد الرحمان بلعياط

 القضية الفلسطينية خذلتها سياسة الغرب وتواطؤ العرب

 قال الوزير السابق والمناضل عبد الرحمان بلعياط ، أن ما يقوم به الأسرى الفلسطينيون عمل جهادي حتى لا تظن إسرائيل أن العملية تنتهي عند تفضيل القوة المالية على الحقوق. وأكد عبد الرحمان بلعياط، أن الشعب الجزائري على مقربة كبيرة من الصورة التي يعيشها الفلسطينيون بحكم السنوات التي عاشها تحت استبداد الاستعمار الفرنسي وممارساته الوحشية. وتأسف عبد الرحمان بلعياط، عن ما يحدث إزاء القضية الفلسطينية وتعثرها، بسبب الضعف الذي تعيشه البلدان العربية والمسلمة، منوها أن القضية الفلسطينية لم يهزمها الصهاينة بل سياسة الغرب ومن يساندهم في الوقوف ضد هذه القضية و… وأكد ذات المتحدث أن الشعب الفلسطيني ليس بالبعيد عن الشعب الجزائري في قوته وإصراره وعزمه على استرجاع حريته، وأن الجزائريين جميعا ملتفون حول القضية الفلسطينية ظالمة أو مظلومة، مضيفا أن الشعب الجزائري لا يقبل المساس بكرامة إخوانه العرب، وأشار بلعياط في حديثه إلى الوضع السياسي الخطير عام 1990 عندما بدأت القوى الغربية بتهديد العراق، والذي قابله بعض الشبان الجزائريين بالتطوع للكفاح ضد استعمار العراق. وشدد الوزير الأسبق على أن الاحتلال الصهيوني ليس باستطاعته إبادة الشعب الفلسطيني لان الفلسطينيين متواجدون في كل البلاد العربية، متمنيا التواصل في الالتفاف حول القضية الفلسطينية والدفاع عنها بالعمل المتواصل وتوفير جميع الإمكانيات اللازمة.

 

____________________________

  • الكاتب الفلسطيني محمد صالح عوض:

 لن تركع المقاومة الفلسطينية بشعبها الباسل ومناضليها 

 أكد الكاتب والمفكر الفلسطيني محمد صالح عوض، أن الثورة الجزائرية هي ملهمة المقاومة الفلسطينية، وأن ما يزيد الفلسطينيين إرادة هي قوة الشعب الجزائري في استرجاع أرضه من الاستعمار الفرنسي. وقال محمد صالح عوض أن الشعب الفلسطيني متواصل في مقاومته على مفاجئة الجميع، مشيرا إلى وحشية حصار 1987 الذي أخرج الشعب الفلسطيني في انتفاضة عجيبة في الوقت الذي كانت قياداته مشتتة، مؤكدا على أن المقاومة الفلسطينية بشعبها الباسل ومناضليها لن تركع رغم الحصار الذي عاشته ولا تزال تعيشه. وأثنى ضيف الحوار على الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الذي انطلقت منه المقاومة، مشددا على أن ما يقوم به هؤلاء المناضلون من خلف القضبان رغم الانقسام الخارجي لن ينتهي دون تحقيق أهداف إستراتيجية أهمها تحقيق الوفاق الوطني.

 

_______________________________

  • الإعلامي علي ذراع:

فلسطين ستنتصر مادامت هناك أصوات حرة تدافع عنها

أثنى الإعلامي علي ذراع على الأسير مروان البرغوثي لقيادته معركة الحرية والكرامة، موجها تحيته لكل المعتقلين الفلسطينيين الشجعان في سجون الاحتلال الصهيوني، وقال علي ذراع أن الجزائر وكل أحرار العالم يدافعون عن القضية الفلسطينية، متسائلا أين هم دعاة السلام والحرية في ضرب كل من ليبيا وسوريا والعراق والسودان ومصر وغيرها من البلدان العربية التي تتعرض للمخطط الكبير الذي تحيكه أميركا، مشيرا إلى خطورة الاحتلال الإسرائيلي المدعوم بالامبريالية العالمية والذي يهدف لضرب العرب إلى دويلات وتشتيتهم. وشدد ذات المتحدث على أن وحدة الصف في كلمته الواحدة، مؤكدا أن الجزائر مع فلسطين كاملة، ولن يكون هناك تنازل في أي شبر من أرض فلسطين لأن الشعب الفلسطيني أبي وفلسطين لكل الفلسطينيين. وأكد علي دراع في حديثه أن إسرائيل لن تستطيع إبادة شعب يريد ويصر على الحرية والاستقرار واسترجاع الأرض، مضيفا أن فلسطين ستنتصر مادامت هناك أصوات حرة في كل العالم تدافع عنها.

____________________________

  • يحيى صاري ممثل جمعية العلماء المسلمين:

أصحاب الأمعاء الخاوية قلوب كبيرة وهمم صامدة

أثنى ممثل جمعية العلماء المسلمين يحيى صاري، على كل المناضلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، في مواصلة معركتهم الحامية ضد الاحتلال المتغطرس الذي داس ولا يزال ينتهك كل القوانين والمواثيق الدولية. وقال يحيى صاري، أن الجزائر متضامنة مع يوم الأسير الفلسطيني بكل فصائله وأفكاره، مؤكدا على ضرورة تحريك الآلات الحقوقية في البلاد العربية والإسلامية من أجل الضغط أكثر على المؤسسات والهيئات الدولية للالتفاف بالقضية الفلسطينية ومساندتها. وأشار ممثل جمعية العلماء المسلمين، إلى الملتقى العربي لنصرة الأسرى الفلسطينيين، والذي نظمته الجزائر عام 2010، متمنيا أن تكون هناك مؤتمرات أخرى لزيادة الوعي حول القضية الفلسطينية وإيصال صوتها للعالم.

 

 

تغطية :

  • سهام حواس
  • سمية شبيطة

تصوير :

مصعب رويبي

 

مقالات متشابهة