9 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

تسيير البيئة ساهم في تحسين نوعية الإطار المعيشي للمواطن

ساهم تسيير البيئة في تحسين نوعية الإطار المعيشي للمواطن  حسبما أبرز يوم الثلاثاء بوهران المدير العام للبيئة  بوزارة الموارد المائية والبيئة مسعود تباني الذي أكد أن تسيير النفايات يشكل  محورا أساسيا في السياسة الوطنية في المجال البيئي.

وأوضح السيد تباني لدى تدخله في أشغال يوم دراسي حول”تسيير النفايات : فرص و  موارد” المنتظم بمناسبة الصالون الدولي الأول للرسكلة ومعالجة النفايات الذي  تتواصل فعالياته بوهران أن “السلطات العمومية وضعت برنامجين وطنيين الأول في  مجال تسيير النفايات المنزلية والثاني يخص المخطط الوطني لتسيير النفايات  الخاصة والخطيرة اللذين أصبحا عمليان ويتطوران نحو منطق اقتصادي أصبحت فيه  النفايات مورد ثروة بعد أن كانت مصدر ضرر”.

وأضاف ذات المسؤول أن “التوجه الاقتصادي الجديد هو دفع عجلة التنمية باتجاه  الاقتصاد الأخضر والرسكلة وتدوير كل أشكال النفايات” مبرزا أن “السياسة  الوطنية المنتهجة هي خلق مؤسسات صغيرة ومتوسطة يمكن أن تتكفل بهذا المجال”.

ويعتبر الصالون الدولي الأول للرسكلة ومعالجة النفايات فرصة لجلب انتباه  واستقطاب المستثمرين للمادة الأولية من الدرجة الثانية التي تسمى النفايات  المنزلية القابلة للرسكلة والتي يمكن أن تذر أرباحا وتساهم في امتصاص البطالة

و في دفع عجلة التنمية من الجانب البيئي وفق نفس المسؤول ليضيف قائلا “نريد أن  نجعل من هذا المورد مصدر رزق وثروة يهتم به المستثمرون كباقي المجالات  الاقتصادية”.

وتضمن برنامج هذا اللقاء الدراسي تقديم إطارات من الوزارة الوصية ومختصين  مداخلات تناولت عدة مواضيع حول “سياسة وزارة الموارد المائية والبيئة في مجال تسيير النفايات” و”التسيير المدمج للنفايات في الجزائر: رهان وأفاق” و”التكوين  الجامعي في ميدان تسيير النفايات”.

للتذكير يشارك في هذا الصالون الدولي المنظم من طرف الوكالة الوطنية للنفايات  ووكالة “انفانت فول” زهاء35 عارضا من داخل وخارج الوطن.

واج

مقالات متشابهة