11 ديسمبر، 2019
الحوار الجزائرية
اخبار هامة وطني

كشف ملابسات تضخيم خمسة مستوردين لفواتير استيراد هذا الأربعاء

حددت الغرفة الجزائية لدى مجلس قضاء العاصمة جلسة 5 افريل لفتح ملف خاص بجرائم مخالفة التشريع والصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج والتزوير واستعمال المزور في محررات مصرفية، حيث كشف مضمون هذا الأخير كيف يتم استغلال سجلات تجارية مقابل تلقي عمولات. وسيمثل للمحاكمة خمسة تجار تمت متابعتهم بتضخيم فاتورة استيراد عتاد اعلام آلي وأجهزة إضاءة خاصة بالسيارات من نوع “اكزينو” من الصين الشعبية، حيث سبق للقطب الجزائي التخصص على مستوى المحكمة ان أدانهم بعقوبات متباينة بين 4 و 5 سنوات حبسا نافذا. وحسب ملف القضية فان المتابعة القضائية انطلقت بناء على الشكوى التي اودعتها ادارة الجمارك سنة 2014 عقب قيامهم باستئجار سجل تجاري باسم سيدة متهمة في ذات القضية لمجموعة من التجار وهذا بوساطة من شقيقها مقابل تلقي عمولة، وخلال عملية استيراد عتاد اعلام الي واجهزة اضاءة خاصة بالسيارات من نوع “اكزينو” من الصين الشعبية قام عدد من المستوردين بتضخيم فواتيرها التي تفطنت لها ادارة الجمارك بحيث صرحوا بان قيمة البضاعة المستوردة 300 الف دولار امريكي وبعد عملية التوطين ببنك “تروست بنك” بالشراقة لاعادة تحويل الاموال الى الخارج تم تقديم فاتورة مغايرة غير مدون عليها مبلغ التحويل الحقيقي المذكور سالفا واودعوا بدلها فاتورة بقيمة 3200 دولار امريكي ماأسفر عن وجود تزوير في الفاتورات التي تم تضخيم قيمتها.

س.س

مقالات متشابهة