25 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

رئيس حزب تونسي يحرض حفتر على الجزائر

 كشفت مصادر مطلعة لـ”الحوار” أن الامين العام لحركة مشروع تونس، ومستشار الرئيس السبسي السابق للشؤون السياسية، محسن مرزوق، حرض اللواء خليفة حفتر على الجزائر في اللقاء الذي جمعه به في ليبيا مؤخرا، معتبرا توريط الجزائر على الحدود الشرقية الليبية مع الجماعات الارهابية المسلحة، وعلى رأسها ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أمر مهم من أجل اشغال الجزائر وإبعادها نهائيا عن الملف الليبي ومختلف ملفات المنطقة. وأكدت المصادر ذاتها أن محسن مرزوق المعروف بقربه من المخزن، حاول أن يكون لقاءه بحفتر سريا، الا أن وسائل اعلام تونسية وليبية فضحت اللقاء الذي أجري منذ حوالي 20 يوما بليبيا، وهو ما جعل حركته تسارع لإصدار بيان تؤكد اللقاء.

وكان مرزوق قد أصدر بيانا قال فيه إن اللقاء الذي جمعه بحفتر في بنغازي كان بتنسيق مع رئاسة الجمهورية، وهو ما نفته الاخيرة عن طريق بيان رسمي قالت فيه “رئاسة الجمهورية تنفي قيام الأمين العام لحركة مشروع تونس بالتنسيق معها أو مع وزارة الخارجية بخصوص لقائه مع المشير خليفة حفتر بمدينة بنغازي الليبية يوم 22 فيفري 2017” وأوضحت الرئاسة التونسية أن الأمر اقتصر على تلقي اتصال هاتفي من بنغازي بليبيا، للإعلام بتواجد وفد حزبي لمقابلة المشير خليفة حفتر، لدعم مبادرة رئيس الجمهورية حول التسوية السياسية الشاملة في ليبيا. وأكدت مصالح السبسي أنها إذ تثمن كل المساعي الرامية الى إنجاح المبادرة الرئاسية لحلّ الأزمة في ليبيا، فإنها تهيب بجميع المتدخلين في هذا الملف بأهميّة التنسيق مع المؤسسات الرسمية في الدولة، لضمان أوفر حظوظ النجاح لهذه المبادرة. وشددت في هذا السياق، على أن وزير الشؤون الخارجية هو المخوّل رسميا بتنفيذ السياسة الخارجية لتونس.

يذكر أن محسن مرزوق كان من أبرز السياسيين التونسيين الداعمين لإقامة قاعدة عسكرية أمريكية بتونس، حيث ظل يدافع عن الاتفاقية ويدعي أنها مجرد بروتكول يتضمن تعهدات بالدفاع عن أمن ومصالح الجانبين، وهو الامر الذي يضع الكثير من علامات الاستفهام حول هذا الرجل الذي يظهر عداء كبيرا للجزائر ويعارض بشدة التقارب بينها وبين تونس.

نبيل. ع

مقالات متشابهة