19 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

سونلغاز تنوي رفع سعر الكهرباء

نسرين مومن

طالب أمس نور الدين بوطرفة، الرئيس المدير العام لسونلغاز، برفع تسعيرة الكهرباء الموجهة للاستهلاك الواسع، مؤكدا بأنه بات من غير المعقول مواصلة بيعها بسعر أقل من سعر الإنتاج، مبرزا أن المجمع استثمر خلال العامين الماضيين أكثر من 14 مليار دولار.

وشدد المدير العام لسونلغاز على ضرورة مراجعة أسعار استهلاك الكهرباء في أقرب الآجال، وطالب الحكومة برفع الأسعار في مرحلة أولى إلى سعر الإنتاج، حيث أن الزبون يشتري الطاقة عالية الجهد بـ2 دينار و 20 سنتا باستثناء الضرائب، في حين أن تكلفة كميات الإنتاج تصل إلى 3 دينار، علما أن المستهلكين يمثلون 20 بالمئة من السوق.

وأكد بوطرفة بأنه لم يعد بإمكان مجمع سونلغاز مواصلة بيع الطاقة بأقل من سعر الإنتاج، ودعا الحكومة بالمناسبة إلى الاختيار بين تقديم دعم مالي للمجمع للتنقيب على الطاقات المتجددة أو رفع تسعيرة الكهرباء، مؤكدا أن السلطة لا تزال في يد الحكومة لتقرير الطريقة التي تواجه بها الوضع.

وطمأن المتحدث المستهلكين حول انقطاع التيار الكهربائي الممكنة خلال هذا الصيف قائلا “في الوقت الراهن، نحن في مرحلة انتقالية، والوضع يستقر بحلول عام 2016 أو 2017″، متمنيا عدم حدوث أي انقطاعات كهربائية هذا الصيف، معلقا على السؤال “المطالبة بالنوعية في الخدمات يقابلها ارتفاع الأسعار”، وأشار إلى أن ما تم تحقيقه في الـ 5 سنوات الماضية لم يتم تحقيقه خلال 50 سنة من الاستقلال.

من جهة أخرى، قال بوطرفة بأن سونلغاز استوردت خلال العامين الماضيين أكثر من 14 مليار دولار التي تستثمر على المدى الطويل 20 إلى 25 سنة، وأعرب عن ارتياحه كونها المكلفة الوحيدة بمواصلة إنتاج الكهرباء، لأنه لو فتحت السوق للشركات الأجنبية فلن يكون بالإمكان وضع إستراتيجية للوصول إلى التكامل الاقتصادي، على حد قوله.

ولم ير المتحدث أن استيراد الجزائر للكهرباء سيئا في حد ذاته، خاصة وأن المجمع يستورد استثمارات يقصد بها تأمين إنتاج الكهرباء في الجزائر، موضحا بأن الطاقات المتجددة مرتبطة باقتصاد الغاز وليست من أولويات مجمع سونلغاز، الذي يسعى إلى تلبية متطلبات المستهلكين المتمثلة في توفير الكهرباء دون الاهتمام بالطريقة، في حين أنه على سونلغاز التفكير إن كانت احتياطات الغاز كافية وإلا فالتوجه إلى الطاقات المتجددة.

مقالات متشابهة