28 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
وطني

“الأفافاس” على فوهة بركان..!

يبدو أن الأحزاب المعارضة تعيش بدورها حالة من التوتر، نتيجة حملة التصفيات الحاصلة داخل هياكلها قبل اقتراب موعد الاستحقاقات المقبلة، وهو الأمر الواقع بداخل تركة الدا الحسين الذي يمر بمرحلة جراحية دقيقة بعد حملة التصفيات التي طالت المناضلين البارزين في التشكيلة الحزبية المعارضة لمختلف السياسات المتعاقبة التي مرت بها الجزائر منذ الاستقلال، بدليل إقصاء القيادي البارز رشيد حاليت من الهيئة الرئاسية بطريقة تعسفية.

من جهته، أكد العضو القيادي في الهيئة الرئاسية لحزب جبهة القوى الاشتراكية رشيد حاليت، الذي تم فصله من الحزب بصفة رسمية من طرف لجنة الانضباط للحزب، انه ما زال في مكانه، باعتبار ان المؤتمر الأخير للحزب هو من زكاه ليكون عضوا في القيادة الجماعية، وأن القرار الأخير يعود الى المؤتمر المقبل، وهذا استنادا الى القانون الداخلي للحزب.

وأوضح رشيد حاليت في تصريح لـ “الحوار” ان البيان الذي أصدره حزب الأفافاس والذي زعم من خلاله أن لجنة الانضباط للحزب قامت بإقصائه بصفة رسمية لا يمت بأي صلة الى القوانين والمبادئ التي أسس عليها الحزب، مضيفا ان هناك 3 أعضاء بالقيادة الجماعية قاموا بالانقلاب عليه، وهم محند أمقران شريفي، علي لعسكري، وعزيز بالول، من خلال خلق قيادة موازية للهيئة الرئاسية، وقاموا كما يضيف “باستغلال لجنة الوساطة وتسوية النزاعات التي اجتمعت في مداولاتها كلجنة انضباط بطريقة غير قانونية من طرف الانقلابيين الثلاثة، وقاموا بممارسة ضغوطات غير مسموحة وغير أخلاقية وغير شريفة على بعض أعضاء اللّجنة في آخر المطاف، كما يضيف “3 فقط من أعضاء من أصل أحد عشر عضوا قاوموا ورفضوا الانقلاب، وأكد رشيد حاليت أن قرار هذه اللجنة ملغى قانونا، وأنه ما زال عضوا في القيادة الجماعية، باعتبار أن هذه اللجنة لا تملك لا السلطة ولا الصلاحيات التي يمنحها القانون الأساسي للحزب لقبول ملف انضباطي لعضو في الهيئة الرئاسية، وبالتالي ليس من صلاحياتها الفصل في هذا الملف، مؤكدا أن الأمر يرتكز على اتهامات كاذبة ولا أساس لها من الصحة، وأن الوقائع المنسوبة له متعلّقة بالنقاش السياسي في المجلس الوطني والحزب بصفة عامة.

ويطرح الخلاف القائم بين قيادة الأفافاس العديد من التساؤلات حول مستقبل الحزب في ظل الخلاف القائم بين قيادته حول قدرته على كسب الرهان والحفاظ على قاعدته الشعبية بعد وفاة “الدا الحسين” المعروف بمبادئه وأفكاره السياسية، علاوة على الاستراتيجية التي تبناها في تسيير الحزب، باعتبار أن كل المؤشرات توحي بأن الأفافاس مقبل على أزمة حقيقية في ظل غياب قائد يمكن له ضمان قيادته إلى بر الأمان، حيث أن السياسة التي تبناها من خلال تقسيم الأدوار ظهرت على أنها سياسية فاشلة، ولا يمكن أن تكرس توافق حزبي من خلال تداخل أفكار الهيئة الرئاسية ونواب الأفافاس في العديد من القضايا، لتأتي في الأخير التشريعات المقلبة لتفجر الصراع داخل الحزب أمام تكتم قيادته بما يحدث من خلال الاكتفاء بالتأكيد على أن الافافاس بخير.

  • بحث عن التموقع داخل مؤسسات الدولة

اكد القيادي السابق لحزب جبهة القوى الاشتراكية كريم طابو ان اقدام ما يسمى بلجنة الانضباط على إقصاء احد أعضائها في الهيئة الرئاسية، رشيد حاليت، دليل قاطع على أن هذا الحزب خرج عن المبادئ التي أسس من اجلها وأصبح يبحث عن التموقع داخل مؤسسات الدولة، بدأ مواصلة الرسالة النبيلة التي تركها حسين ايت احمد بعد وفاته، من جهة، وهو أيضا دليل آخر على أن الزمن لا يرحم من جهة أخرى، أي أن رشيد حاليت يدفع ثمن فعلته التي ارتكبها وبصفة مباشرة في مرحلة الانقلاب الذي طال المناضلين الحقيقيين للحزب سنة 2012 ها هو اليوم يعيش نفس المصير، يضيف المتحدث.

وأوضح كريم طابو في تصريح لـ “الحوار” أن إقصاء رشيد حاليت كان مدبرا داخل الحزب، ولم يؤسس على ما مليه القانون الداخلي، متهما من وصهم بـ “عصبة” داخل الحزب، في إشارة منه إلى من تحدث عنهم حاليت إلى محاولة الانقلاب على كل من يعرض أفكارها ولا يمتثل لقوانينها الخاصة، مضيفا أن هذا المسار كسر صحوة الأفافاس، ولم يعد ذلك الحزب الذي كانت تهابه السلطة ولا الأحزاب المقربة إليها، بعد أن أصبح تحت رحمة ذوي المصالح الشخصية والمقربين الذين يستثمرون الحاجز السيكولوجي، أي الذين يتمتعون بصفة “روابط الصلة”.

ولم يستبعد طابو ان يدفع الأفافاس قريبا ضريبة قراراته الارتجالية، والتي استبعد من خلالها إرادة المناضلين الذين ضحوا من اجله، باعتبار أن ناقوس الخطر ظهر إلى العلن، وأنه لا توجد اي إرادة من القيادة الحالية لإعادة النظر في تسيير الحزب الذي يضعه في بر الأمان.

  • غياب ثقافة الديمقراطية وطغيان ثقافة الجهاز

 بدوره، اعتبر المحلل السياسي ارزقي فراد أن إقصاء رشيد حاليت من الهيئة الرئاسية للحزب المعارض الافافاس “حماقة كبيرة” و”انتحار سياسي” لأن حاليت يتمتع بالشرعية والمصداقية النضالية.

وقال فراد في اتصال هاتفي مع “الحوار” إن ما دبر في حق رشيد حاليت الذي يعتبر احد الكفاءات النضالية والسياسية التي يعتز بها الافافاس، يعود الى غياب الثقافة الديمقراطية في ظل طغيان ثقافة الجهاز داخل حزب الدا الحسين الذي أصبح ضحية المصالح الشخصية الضيقة التي يتلهف وراءها بعض الأطراف من دخل الحزب المعارض، مؤكدا أن ما يحصل في الوقت الراهن للحزب المعارض عبارة عن حلقة جديدة من النزيف المزمن الذي لحق الأفافاس مجددا، والهدف منه -حسبه- هو إقصاء الكفاءات التي تزعج ذوي المصالح الضيقة التي وضعت خريطة الطريق لها دون إشراك مناضلي الحزب، بدليل هذا الاقصاء التعسفي الذي طال حاليت الذي يشكل مصدر إزعاج لهؤلاء المنقلبين الذين يبحثون عن كل الوسائل من اجل غلق ابواب الحوار والنقاش.

جمال مناس

مقالات متشابهة