28 سبتمبر، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

الإقصاء والفردانية في التسيير يولد الانفجار يا غول ..!

رد رئيس الكتلة البرلمانية لتجمع أمل الجزائر “تاج” السابق كمال عبازي في تصريح لـ”الحوار”، عن البيان الذي صدر عن قيادة الحزب والذي اعتبر أن هياكل الحزب متماسكة، مشددا: “الاستحقاقات القادمة، ستميز الجيد والأقل جودة والرابح والخاسر، الصندوق هو الفيصل، والشعب الجزائري يملك مستوى من التسييس ما يمكنه من اتخاذ القرارات الصائبة”، مشيرا أنه متمسك بمعية قوافل كبيرة من الشباب والمناضلين بفحوى بيانهم الناري الذي عرضه خلال استقالته والذي اتهم فيه عمر غول بالفردانية والأحادية في التسيير والسير بالحزب إلى تحقيق مصالح ضيقة: “نحن متمسكون ببياننا، هو بيان ثقيل، وكلماته ممحصة ومنتقاة وتعتمد كرونولوجيا الأفكار”، متسائلا: “الحزب يبنى بأفكار والشباب والنوعية، ويجب أن يفتح المجال لهذه الطاقات الصاعدة لكي تتطور وتتقدم”.

 

في السياق، أشار كمال عبازي إلى أن فكرة الاستقالة ليست وليدة اليوم، ولكن: “كان سجال وحوارات وإقامة الحجة وكثير من المحاولات لإعادة السكة إلى طريقها الصحيح خلال اجتماعات الداخلية، غايتها التقويم والإصلاح لكن لا حياة لمن تنادي، الأمر لم يأت وليد اليوم، لكن الضغط يولد الانفجار”، موضحا أن المشروع الذي يحمله تاج لا علاقة له مقارنة بما يطبق ميدانيا، معتبرا أن موقف الاستقالة الذي تبناه: “ليس فرديا ولكن باسم شريحة واسعة من المناضلين الشباب”. وأردف قائلا: “استقالتي كانت من أجل مبدأ، والحق يعلو ولا يعلى عليه، الذين لا يريدون الاختلاف يصنعونه خلافا، ونؤكد أنه فوق الشخص يوجد مبادئ ووطن وشعب، اتخذت موقف الاستقالة من هذا الباب كمثقف يكون منسجما مع فكره ومواقفه”، ولا يزال محمد عبازي متمسك بموقفه وهو الذي اعتبر في تصريح آخر لـ”الحوار”: أن هذه التشكيلة الحزبية الجمهورية بحاجة إلى التقويم والإصلاح”، معتبرا: “أن طريقة تسيير شؤون الحزب من طرف عمار غول وحاشيته تستوجب البحث عن آلية جديدة لتقويم وإصلاح هذه التشكيلة الحزبية لكي تكون عنصرا فاعلا في الساحة السياسية”. مذكرا بأهم الأسباب المباشرة التي دفعته إلى اتخاذ قرار استقالته ومغادرته لبيت غول، مؤكدا أن “تاج” خرج عن نطاق العمل الديمقراطي والمؤسساتي، وأضاف ذات البرلماني في السياق قائلا: “إن الحزب قد تحوّل إلى مطية لتحقيق مآرب حزبية ضيقة بعد أن تحول إلى حلبة لصراع الزمر والأشخاص، وفريسة للولاءات ومجموعات الضغط والمصالح نتيجة لممارسات التضييق والتهميش والإقصاء التي ذهب ضحيتها الخيّرون من مناضلي وإطارات الحزب” .

نورالدين علواش

مقالات متشابهة