26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

البناء الوطني تحذر من الاختراقات الطائفية داخل النسيج الاجتماعي

قال الأمين العام لحركة البناء أحمد الدان إن اقتراح تعيين عبد الوهاب دربال على رأس اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات بمثابة تأكيد على توسع رؤية السلطة وانفتاحها على كل مكونات الجزائر السياسية، ودعا الدان الجهات المعنية إلى ضرورة الاهتمام بالشباب وتيسير انخراطهم في العملية السياسية والتوقف عن ممارسات بعض الإداريين الذين لا يزالون يعبثون بالمصلحة، مؤكدا على أن التزوير كالسم والمشاركة الواسعة للشباب ستميع مفعول سموم المزورين وتفقده القدرة على التأثير.

 

وثمن المتحدث خلال لقائه أمس بإطارات حزبه بالولاية تيارت الدور الكبير للدبلوماسية الجزائرية، مؤكدا على دعم تشكيلته الحزبية لجهود الدبلوماسية الجزائرية في ليبيا وتونس ومالي كحزام استراتيجي لحماية المنطقة من التدخل الأجنبي ومن تمدد الإرهاب، داعيا إلى تصدير علمي وثقافي وسياسي للمصالحة الوطنية كمشروع جزائري متميز بناه كل الجزائريين بوعيهم وتضحياتهم والتفافهم حول المصلحة الاستراتيجية للبلاد من أجل السلم والاستقرار.

 

وفي سياق مغاير تأسف الدان عن التضارب والارتباك الذي مس الذكرى الدينية عاشوراء في الجزائر، ويضيف قائلا “إن عاشوراء رمز لصراعنا المستمر مع الطغيان والاستبداد والفرعونية، كما هي رمز للصراع ضد الصهيونية في فلسطين”، محذرا أن تكون المناسبة فرصة أخرى لتسجيل حالات من الاختراقات المذهبية والطائفية العنيفة داخل النسيج الاجتماعي، داعيا وزارة الشؤون الدنية والأوقاف والحكومة على وجه العموم إلى تحمل مسؤولياتها من حالة التمدد الطائفي.

 

مناس جمال

 

مقالات متشابهة