13 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

لن نتسامح مع أي تأخر في إصلاح أعطاب قنوات المياة

 كشف، أمس، وزير الموارد المائية والبيئة، عبد القادر والي، عن تخصيص الحكومة استثمارات هامة لإعادة تأهيل هياكل التطهير وتصفية المياه المستعملة، بالموازاة مع التدابير المتخذة لدعم تطبيق معايير تقييم المؤهلات المهنية للمؤسسات المتعهدة في ميدان الموارد المائية، من خلال إعداد دليل تقني لمشاريع وضع وإعادة تأهيل شبكات التطهير.

 

وأوضح واعلي، على هامش اليوم الفني لنشر الدليل التقني لمشاريع وضع وإعادة تأهيل شبكات التطهير، نشطها بفندق الهيلتون، أن هذا الأخير يهدف الى تحديد مجمل القواعد التطبيقية والمراجع التنظيمية التي تكمن في مختلف فاعلي مشاريع شبكات التطهير من خلال تصميم وإنجاز وإعادة التأهيل ومراقبة تنفيذ المنشأة.

 

وفي سياق حديثه، أكد المتحدث على كل الجهات الفاعلة في قطاع المياه، بلهجة صارمة، على ضرورة التقيد والالتزام بإصلاح الأعطاب مباشرة بعد استلام الشكاوى من قبل المواطنين، مشيرا الى أنه شخصيا تدخل لإصلاح الأعطاب، حيث قال إنه خلال 15 يوما تم الإبلاغ عن 7 تسربات التقى بها الوزير نفسه.

 

أما عن موضوع الفيضانات التي تحدث كل مرة جراء الأمطار على مستوى الوديان، فقد أكد الوزير أنه تم تسطير برنامج كثيف وكبير لحماية الوديان المتسببة في الفيضانات، حيث تم وضع دراسة شاملة لكل الوديان المهددة بالفيضانات، وتم الانتهاء من الأشغال في بعض الوديان، والبعض الآخر قيد الانجاز والإصلاح، والشطر الثالث في الانتظار.

وأوضح ذات المسؤول أن الحكومة منحت ترخيصا للمستثمرين الخواص للدخول بعتادهم الخاص والاستفادة من هذه المياه، وخلص عبد القادر والي بالقول “معا للصناعات ولا لتلويث البيئة”، حيث سيتم جرد كل الوحدات الصناعية وتفتيشها لتصفية المياه القذرة قبل الزج بها في الوديان من خلال استحداث محطات تطهير المياه في المؤسسات الصناعية.

مناس جمال

مقالات متشابهة