28 سبتمبر، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

نقابيو المالية يتحدون الوزارة بوقفة احتجاجية أمام مقرها

قرر المجلس الوطني للاتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع المالية، قيام جميع أعضاء الاتحاديات الولائية وفروعها النقابية بوقفة احتجاجية وطنية أمام مقر وزارة المالية، تاركا تحديد تاريخها لمكتب الاتحادية.

وهدد المجلس الوطني للاتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع المالية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية “سناباب” في بيان استلمت “الحوار” نسخة منه، بالدخول في حركات احتجاجية أخرى يحددها مكتب الاتحادية وفق ما يخوله القانون، وذلك في حال عدم استجابة الوزارة الوصية لأرضية مطالب الاتحادية وفتح حوار جاد وحقيقي معها وكذا مع فروعها النقابية على جميع المستويات ورفع جميع أشكال الضغوطات والتعسفات الممارسة ضد المندوبين النقابيين.

وكان أعضاء المجلس الوطني للاتحادية المستقلة لمستخدمي قطاع المالية، قد عقدوا دورة استثنائية أول أمس، لبحث كيفيات الاحتجاج بسبب عدم التزام الوزارة الوصاية بتلبية جملة مطالبها وغلق منافذ الحوار، حيث تتمثل مطالبهم في ضرورة مراجعة بعض بنود القوانين الأساسية والأنظمة التعويضية لعمال القطاع، وكذا بنود القانون الأساسي والنظام التعويضي الخاص بالأسلاك المشتركة والعمال المهنيين وسائقي السيارات والحجاب، بالإضافة إلى إدماج العمال المتعاقدين في مناصب دائمة مع تحويل المناصب المالية للعمال المتعاقدين من التوقيت الجزئي إلى التوقيت الكلي، ناهيك عن صرف منحة صندوق الدخل التكميلي المترتبة عن غرامات التأخير بعد عملية التصحيح الضريبي للمتعامل الهاتف النقال المعني، بالإضافة إلى إعادة العمل بمنحة الدورية والخطر لجميع عمال القطاع، بالإضافة إلى تمكين جميع المداومين كمداومين على مستوى الشبابيك بزيادة في منحة الصندوق من 4 آلاف دينار إلى 12 ألف دينار.

• ليلى عمران

مقالات متشابهة