7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

كن بلسما

رويدك أخي القارئ، فالعنوان اقتباس عن قصيدة جميلة لشاعر التفاؤل بلا منازع إليا أبوماضي، اقتبسته أو استعرته أو استرقته أو اختلسته لك أن تختار من العبارات المكافئة لهذا الجرم، فلا أبالي لأنني منشغل بحل لغز عزوفنا نحن الجزائريين عن الابتسامة، وطلاقنا مع طلاقة الوجه وخصومتنا مع الفرحة وعداوتنا مع البهجة، وهجرنا للمرح، وكأن بعضنا يخاصم بعضنا ولا يرتاح حتى يقتص لنفسه من نفسه، قد يقول أحدهم إن وطئة الظروف القاسية والهموم المتراكمة والمآسي المتعاقبة والشدائد المتزاحمة في اليوم والمساء أفقدتنا جميعا شهية التبسم ومعنى التفاؤل ومذاق الفرح والابتهاج.

لكن هل فعلا واقعنا على هذا القدر من السوء والشظف والبؤس، بحيث ينمحي معه كل بريق للسعادة وفسحة للأمل. أم أننا نجحد كل النعم التي حبانا الله بها، والتي نرفل فيها صباح مساء، فمنا المعافى في بدنه، لكنه دائم السخط والتذمر، منا المالك للسكن والعمل والسيارة والزوجة والأولاد لكنه لا يبارح الهم ولا يطيق فراق النكد. ألا يعلم هؤلاء أنه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من أصبح آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها” الحديث. هل اطلع هؤلاء على أوضاع الناس في مومباي بالهند ليعرفوا معنى الفقر؟ هل قارنوا حالتهم بالناس في بنغلاداش ليدركوا معنى شظف العيش؟ هل تدبروا أحوال الشعوب في إفريقيا ليفهموا معنى الحياة الكريمة؟ إن الغفلة عما نحن فيه من نعم يورث النكران والجحود والغفلة عن شكر الله على ما أنعم به علينا وتفضل، ويلهي عن التمتع بما نمتلك بسبب التطلع المستمر لما لدى الغير.

ما أحوجنا ونحن نتأهب لتوديع شهر رمضان الفضيل أن نقف برهة مع ذواتنا نحصي عدد ما لنا من نعم فندرك بما لا يدع مجالا للشك أننا نملك كل مفاتيح السعادة بلا ريب لكننا غفلنا عنها وأضعناها في حافظة الأحزان.

فقد آن الأوان لنتخلص من النظارات القاتمة، ومن العباءة البالية، ومن صندوق الأحزان ومفكرة الأسى، وحان وقت التبسم رغم أنف الظروف.

ابتسم وإن حزبتك الأحزان وعضك الهم واستحوذ عليك الغم، قاوم ولا تستسلم، فلا الحزن سيذهب الهم ولا النكد سيدفع مكروها، ولا شفاء لكل تلك الأسقام إلا بالأمل والتفاؤل والتبسم –بعد حسن التوكل على الله- وتمثل قول الشاعر:

كن بلسما ان صار دهرك أرقما ********* وحلاوة ان صار غيرك علقما

أحسن وان لم تجزى حتى بالثنا ******** أي الجزاء الغيث يبغي ان همى

من ذا يكافئ زهرة فواحة *********** أو من يثيب البلبل المترنما

يا صاح خذ علم المحبة عنهما ******** اني وجدت الحب علما قيما

لو لم تفح هذي وهذا ما شدا ********* عاشت مذممة وعاش مذمما

أحبب فيغدو الكوخ قصرا نيرا ********* وابغض فيمسي الكون سجنا مظلما

تبسم وعيد سعيد مبارك للجميع

مقالات متشابهة