18 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

عملية رقمنة المستشفيات ستتم تدريجيا

صرح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، أن عملية رقمنة مستشفيات الوطن ستتم تدريجيا، وهذا قصد تسيير أفضل لهذه الهياكل وتكفل ملائم بالمرضى.

وفي السياق، أكد بوضياف، على ضرورة تعميم خدمات الانترنت في جميع مستشفيات البلد لتسهيل التكفل بالمرضى، مع ضمان تسيير توافد هؤلاء الأشخاص المحتاجين للعلاج، معلنا في نفس الوقت أن الوصفات الطبية ستتم طباعتها في قاعة الاستقبال، مع تسجيل قوائم المرضى إلكترونيا.

وشدد بوضياف، خلال زيارته الميدانية التي قادته إلى أول منشأة تمت رقمنتها في الجزائر بحي الينابيع بالعاصمة، على وجوب تحديد هوية المريض فور دخوله إلى العيادة، ويضيف قائلا “حتى الوصفة التي يكتبها الطبيب ستتم طباعتها في قاعة الاستقبال”.

وأشار بوضياف في هذا الصدد، إلى منافع عملية الرقمنة التي من شأنها أن تسمح أيضا بالتوفر على تاريخ علاج المريض.

وكانت المناسبة فرصة لذات المسؤول لزيارة بعض مؤسسات الصحة الجوارية لكل من العناصر والكاليتوس وكلاهما تم تجديدهما ومزودتين بتجهيزات جديدة قبل أن ينتقل إلى مستشفى العربي فليسي للقطار ومستشفى علي ايت ايدير المتخصص في الأعصاب، أين ألح هذا الأخير بعين المكان على تكوين عمال الصحة، لا سيما المتخصصين في الأشعة الذين يتعين عليهم أيضا تسيير جهاز السكانير الجديد ثلاثي الأبعاد، مؤكدا في نفس الوقت أن حملة الكشف عن السرطان وداء السيدا سيتم إطلاقها قريبا، مشيرا في ذات الصدد إلى أن تلك المشاكل المتعلقة بالعلاج الكيميائي والمسرعات قد تم تسويتها من طرف مصالح قطاعه عبر كامل ولايات الوطن.

مناس جمال

مقالات متشابهة