7 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

غول: أنا في خدمة الجزائر.. ولا يهم الموقع، المهم تأدية الواجب

 ثبت رئيس حزب تجمع أمل الجزائر “تاج” ووزير السياحة السابق عمر غول، خبر تعيينه كسيناتور من قبل الرئيس بوتفليقة ضمن الثلث الرئاسي، مؤكدا مواصلته تدعيم برنامج رئيس الجمهورية في هذا الإطار، مشددا انه لا يزال في خدمة الجزائر، ولا يهمه الموقع بقدر تأدية الواجب لصالح الجزائر.

تمسك عمر غول، أمس، خلال أول ندوة صحفية عقدها بعد تنحيته من منصبه كوزير، بدعمه المطلق للرئيس بوتفليقة وبرنامجه: “لا يفوتني إلا أن أتقدم بتشكراتي الخالصة لفخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بكل عرفان على الثقة الثمينة التي منحنا إياها خلال 17 سنة، هذه الثقة الثمينة خلال كل هذه السنوات تستحق منا كل الشكر والعرفان، وأغتنم هذه السانحة لأن أقدم تهاني لكل مناضلي ومناضلي “تاج” على التجنيد والعمل ليكون للحزب موقعه في ساحة الكبار، وأشكره على تجديد الثقة من خلال تعييننا في مجلس الأمة ضمن الثلث الرئاسي”، مردفا: “اليوم انتقلنا في المهام إلى الهيئة التشريعية من خلال الثلث الرئاسي، لنواصل تدعيم برنامج رئيس الجمهورية، في هذا الإطار نقول لا نزال في خدمة الجزائر، لا يهم الموقع، المهم تأدية الواجب لصالح الجزائر”.

في السياق، قال ذات المسؤول الحزبي: “من خلال هذه الثقة المتواصلة، فإننا سوف نبادلها بجميل الوفاء، سنظل نعمل على تجسيد برنامج رئيس الجمهورية، ومن خلال مهامي الجديدة سوف اعمل لنكون في مستوى الثقة والتكريم، وأن نقدم ما استطعنا لما ينفع الأمة”، مؤكد أن إعفاءه من مهامه كوزير من شأنه منح مزيد من الوقت والفرص للتفرغ للحزب عبر كل التراب الوطني. وقال غول إن “تاج يعتبر مدرسة فكرية وسياسية تضاف للساحة في الجزائر، ولد كبيرا وسيبقى كبيرا بمبادئه وبرنامجه، تجند الجميع للتصدي ورفع التحديات المحدقة بالوطن، تاج يجمع في زمن التفرقة، وفي زمن أجندات التمزيق الإقليمية والدولية، تاج يلم شتات الأمة، يعمل على فكر الوحدة والتماسك، وهذا الحزب الذي عرف في الساحة الوطنية حزب وصف نفسه انه ليس له خصم أو عدو”، مؤكدا ان تشكيلته مستعدة بهذا الفكر والتعاطي السياسي وأن تلعب الأدوار مع الجميع، من غير عقدة وحقد وإقصاء وتهميش ـفي إشارة إلى المعارضةـ” لأي جهد من أي فضاء سياسي كان.

وفي كلمته حيّ غول الجيش الشعبي الوطني على العمل الكبير في الميدان والتصدي للإجرام والعنف والإرهاب وكل ما له علاقة بالمساس بأمن البلاد، معتبرا أنه بفضل جهدهم وتضحياتهم الجزائر تنعم بالاستقرار، مشددا أن مناضليه يعملون للتصدي للحملات والظواهر التي جاء بعضها مع الربيع العربي وبعضها مع الأفكار الجديدة الهدامة.

وفي الشق الاقتصادي، قال غول إن الحكومة مقبلة على مشروع اقتصادي، وهو حتمية لا مفر منها، يتطلب ـ يقول ـ تراكم مجهودات الجميع، والعمل لإخراج الجزائر من الاتكال الكلي على قطاع المحروقات.

نورالدين علواش

مقالات متشابهة