26 فبراير، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

بعد إقصائها من عملية الترحيل الأخيرة

 

70 عائلة من حي واد أوشايح تحتج أمام مقر الولاية

 

تجمعت أمس 70 عائلة من حي واد اوشايح ببلدية باش جراح أمام مقر ولاية الجزائر، منددين بإقصائهم من عملية الترحيل الأخيرة التي مست معضم أحياء العاصمة.

وأكد المحتجون أمام الولاية أنهم أقصيوا من عملية إعادة الإسكان الأخيرة و التي كانت في جانفي الماضي، مع أن ذلك “حق من حقوقنا”، ذلك أنهم كانوا يقطنون في بيوت قصديرية قبل أن تقوم السلطات بالقضاء عليها وهدمها. لافتين إلى أن تجمعهم أمام مقر الولاية هو المطالبة بحقهم في السكن.

وفي هذا السياق أوضح فريد دعدي وهو أحد المتظاهرين أن كل العائلات المتواجدة أمام الولاية قدمت ملفات الطعن وأنه تم دراستها من قبل المسؤولين، مشيرا أيضا أن صبرهم قد طال، مضيفا أن والي العاصمة عبد القادر زوخ قد وعد 619 عائلة بالترحيل ويوم العملية تم ترحيل فقط 540 عائلة، مضيفا أن 701 عائلة بقيت في العراء مرمية في الشارع دون مأوى، كما قال إن هذه العائلات أهملت عملها وأن الأطفال لا يذهبون إلى المدارس ما جعل منهم متشردين .

من جهة أخرى أوضح المتحدث أن هناك تلاعبا يحدث في ملفات السكن الخاصة بهم، قائلا “قمنا بتقديم ملفات الطعون إلى المكتب الخدمات على مستوى ولاية الجزائر بطلب منها، إلا أن زوخ أكد لنا أنه لم سيتقبل أي ملفات”، ليكمل “وفي الدائرة تم إرسالنا إلى الولاية، متسائلا عن مصير الطعون”.

مروة عيجاج

مقالات متشابهة