29 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

سجن الجنرال توفيق مسألة وقت

  • زياري صنيعة الدياراساستعملته لاختراق محيط الرئيس
  • الدياراسأطاحت بزرهوني وحاولت تشويه شقيق الرئيس
  • القصة الكاملة للغنوشي مع المخابرات الجزائرية

 

فجر المحامي محسن عمارة في حوار جريىء مطول مع “الحوار” العديد من القنابل والحقائق السياسية الخطيرة في الجزائر، بداية من خلفيات قضية سونطراك وشكيب خليل، والأبعاد التي تعود اليها هذه القضية التي كانت “الدياراس” المحلة والجنرال توفيق رقم 1 في فبركتها، معتبرا أن قضية شكيب خليل لا تتوقف عند ما يعرف بصراع الأجنحة، الذي -حسبه- ليس موجودا، وإنما في الاصل هو صراع قائم بين جماعة فرنسا وجماعة المجاهدين، والذي -حسبه- يعد صراعا قديما.

محسن عمارة، في هذا الحوار الذي سينشر على حلقات متسلسلة عبر صفحات “الحوار” يتهم “جهاز الاستعلامات والأمن” المحل، وعلى رأسه محمد مدين المعروف بـ” توفيق” بفبركة العديد من الملفات، من بينها قضية الخليفة، قضية عدل، قضية احداث القبائل، كما يتهم صراحة الدياراس بوقوفها وراء تحريك احتجاجات الشرطة.

العديد من الملفات سيطرحها محسن عمارة في قضية الخليفة التي يميط اللثام عنها وسبب خلق القضية اصلا، كما يتطرق الى قضية تنحية وزير الداخلية السابق القوي يزيد زرهوني من طرف جهاز الاستخبارات “الدياراس” “المحلة”، بعد الأثر الذي تركه في الشرطة، وكيف تم خلق فتنة بينه وبين علي تونسي.

كما يرد محسن عمارة، في الحوار الذي سينشر الايام المقبلة عبر “إذاعة الحوار” في تسجيل صوتي على رئيس المجلس الشعبي الوطني الاسبق عبد العزيز زياري والقيادي في الأفلان، عندما قال إنه يندهش عندما يسمع عن حديث البعض عن فبركة “الدياراس” لملفات عدة، حيث يؤكد محسن عمارة الذي كان هو الآخر ضابطا متقاعدا في جهاز الأمن العسكري أن عبد العزيز زياري صنيعة للمخابرات، أو “الدياراس”، والمخابرات استعملته لاختراق محيط رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، كون زياري يعرف جل اصدقاء الرئيس.

عمارة الذي يصر على وصول الجنرال توفيق الى المحكمة، يتطرق الى حقيقة عائلة الرئيس بوتفليقة التي قال إنه لحسن الحظ كان ممن قاموا في السابق بالتحقيق في عائلة بوتفليقة عندما كان يشتغل في الأمن، ويقول إن عائلة بوتفليقة طيبة، وأن السعيد بوتفليقة مخالف تماما لما يتم الترويج عنه من طرف الدياراس، على أساس أن كل شيء له من فيلات كذا وكذا… إلخ، وهو حسبه ما يدخل في خطة الدياراس.

ويقول محسن عمارة إن كل ما قيل من صفات موجودة في السعيد بوتفليقة هي غير موجودة، بل العكس، وعائلة بوتفليقة أرقى مما يتصور الجميع، وحتى -حسبه- اتهامات الجهوية التي وجهت الى بوتفليقة تدخل في اطار اللعبة “الدياراسية”، على حد تعبيره.

ملفات ثقيلة يفتحها المتحدث مع “الحوار”، بداية من الحركة البربرية في منطقة القبائل، وكيف تم ارسال عناصر من جهاز الأمن العسكري سابقا لاختراقها والتحكم فيها، لينتقل الى كيفية ظهور او خلق الاخوان في الجزائر سنوات السبعينات ومن وراءها، الى ازمة التسعينات، وحقيقة الصراع بين جماعة فرنسا والمجاهدين الوطنيين، وكيف استطاع الشاذلي بن جديد كبح جماح مجموعة فرنسا لمدة، لكن سرعان ما تغلبوا عليه، وبقوا يعملون في الخفاء.

يتطرق محسن عمارة الى كيف كانت المخابرات الجزائرية تستعمل راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، من أجل احداث انقلاب للرئيس التونسي بورقيبة انذاك، حيث كان يقيم راشد الغنوشي هنا في الجزائر برعاية نواة من الأمن السعكري او المخابرات الجزائرية آنذاك ودون علم القيادة، وحيث كان يعمل لصالح جناح في المخابرات الجزائرية تابع لجناح توفيق دون علم قيادة الأمن العسكري آنذاك.

وكثيرة هي الملفات الساخنة التي فتحها المحامي محسن عمارة الضابط السابق في المخابرات عندما يقول إن التغييرات التي احدثها الرئيس بوتفليقة في جهاز المخابرات جاءت في مكانها، وفي صلب القضية بعد تغير الكثير من الاساليب، حيث -حسبه- أن المدير الحالي لجهاز الاستخبارات بشير طرطاق يعرفه رجل ميدان، ومن عناصر الأمن العسكري القدامي الذين يمتلكون خبرة كبيرة في الميدان.

وتحدث محسن عمارة عن الرئيس السابق اليمين زروال، الذي قال إنه من المستحيل أن يلبي دعوة المعارضة، لأن وجوه المعارضة -حسبه- في واد، واليمن زروال في علبة أخرى، لذا يؤكد محسن عمارة أن زروال لن يشارك مع المعارضة.

وعن مولود حمروش، يقول محسن عمارة إن حمروش فعلا يعرف العسكر، مثلما قال عنه خالد نزار.

وفي كلمتين، يختتم محسن عمارة الصراع الاخير بين الجنرالين بتشين وخالد نزار، ليقول إنه صراع بين المجاهدين وجماعة فرنسا.

عصام بوربيع  

يتبع ..

مقالات متشابهة

5 تعليقات

samir 24 مارس، 2016 at 08:17

وين كنت يا سي هذي سنين وعلاش تتكلم اليوم, نعم خليل هلك سوناطراك واربم صفقات خارج القانون ورفض منح صفقات لشركات عمومية منها كوسيدار ومنحت لاصحابه الاجانب, وغول كلا دراهم الطريق السيار

عمر 24 مارس، 2016 at 09:20

مثلك كمثل باقي المحامين المرتزقة تعملون فقط من أجل المال
كلامك كله هراء و يثير الضحك

sahraoui walid 24 مارس، 2016 at 13:48

جماعة الماريكان مقابل حزب فرنسا و الشعب البسيط هو الخاسر الوحيد

Abdeka 25 مارس، 2016 at 15:45

Hadi tebkha jdida qui se prépare contre les patriotes algériens Yaw Fakou

kamel babylone 26 مارس، 2016 at 19:13

السلام عليكم..اولا محسن عمارة عندو تاريخ وشرف و رجلة ماشي شيات كيفكم و لم يصنعوا له تاريخ في 1990 اي في العشرية السوداء لتبييض تاريخه مع فرنسا من اجل تسميته وطني ( patriote) الانه اكتسب هذا من جهاد ابيه ضد فرنسا

تعليق are closed.