31 مايو، 2020
الحوار الجزائرية
وطني

لن أقبل أي تقصير في خدمة الحجاج الجزائريين

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أعضاء بعثة الحج لموسم 2015 إلى عدم التقصير في أداء واجبهم نحو الحجاج الجزائريين مؤكدا أنه سيتم “محاسبة كل عضو يقصر في أداء مهامه أثناء موسم الحج ولا يقوم بواجبه”، مبرزا أهمية “تطبيق خارطة الطريق الخاصة بالتكفل بالحجاج الجزائريين أثناء وجودهم بالبقاع المقدسة”.

وقال عيسى خلال إشرافه على افتتاح اللقاء التكويني المخصص لأعضاء البعثة أمس بالعاصمة أنه يتعين على أعضاء البعثة القيام بواجبهم “على أحسن وجه من خلال مرافقة الحجاج الجزائريين وتمكينهم من أداء فريضة الحج في ظروف حسنة”، مضيفا أن كل تقصير في أداء المهمة “سيعرض صورة الجزائر إلى التشويه”، وهو أمر “لا نقلبه بالنظر إلى الجهود التي تبذلها الدولة لإنجاح موسم الحج”.

كما أشار المسؤول نفسه إلى الإجراءات الجديدة التي ستميز موسم الحج لهذه السنة والتي ستسمح بـ”ضمان إقامة مريحة للحجاج الجزائريين من خلال تمكينهم من التعرف على مكان وغرفة إيوائهم قبل توجههم إلى البقاع المقدسة”، مؤكدا أن “ضيوف الرحمن سيقيمون في عمارات كلها قريبة من الحرم المكي”.

وفي السياق نفسه أكد أن كل رحلة سيرافقها أربعة مؤطرين، اثنان من الحماية المدنية وطبيب ومرشد ديني، مشيرا إلى أن “تجسيد الاتصالات وتبادل المعلومات بين الطرفين سيكون انطلاقا من المطار”.

وتطرق محمد عيسي بالمناسبة إلى الجهود التي قام بها الديوان الوطني للحج من أجل توفير الشروط الضرورية لإنجاح موسم حج 2015 وتحسين إقامة الحجاج بالبقاع المقدسة، داعيا إلى ضرورة “استخلاص العبرة من أخطاء الماضي والعمل على تداركها ومعالجتها”.

وللإشارة فإن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف أعلمت الحجاج الميامين وكل أطياف المجتمع المدني، بأنها تضع في متناولهم خدمة إلكترونية تتمثل برنامج الحج الإلكتروني لاستقبال أسئلة المواطنين وانشغالاتهم الفقهية المتعلقة برحلة الحج والإجابة عنها مباشرة عبر الموقع.

 

إيمان باي

 

مقالات متشابهة