19 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

وزارة الدفاع تؤكد اغتيال 9 عسكريين وجرح اثنين في اعتداء إرهابي بعين الدفلى

جعفر. خ

أصدرت وزارة الدفاع بيانا رسميا أمس، إثر وقوع الهجوم الإرهابي بمنطقة جبل اللوح بسوق العطاف بولاية عين الدفلى الذي استشهد فيه 9 عسكريين وجرح اثنان آخران حسب الحصيلة الرسمية.

وجاء نص البيان أنه”على إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة جبل اللوح بسوق العطاف بولاية عين الدفلى بإقليم الناحية العسكرية الأولى، تعرضت يوم 17 جويلية 2015 على الساعة السابعة مساء مفرزة للجيش الوطني الشعبي لإطلاق نار من طرف مجموعة إرهابية، حيث استُشهد تسعة (09) عسكريين وجرح اثنان آخران” وقد أطلقت قوات الجيش عمليات تمشيط واسعة مباشرة بعد العملية حسب ذات البيان “وفور وقوع هذه الجريمة،تم تطويق المنطقة ومباشرة عملية تمشيط واسعة ومطاردة هؤلاء المجرمين واكتشاف مخابئهم وتدميرهم” كما أكد بيان وزارة الدفاع على مواصلة النضال ومطاردة الإرهابيين أينما كانوا، مشددا على أن “مثل هذه الأعمال الإجرامية التي تأتي بعد الضربات الموجعة التي تلقتها الجماعات الإرهابية والخسائر الفادحة التي تكبدتها في الأشهر الأخيرة، لن تزيد أفراد الجيش الوطني الشعبي إلا عزيمة وإصرارا لمطاردة فلول هؤلاء المجرمين والقضاء عليهم”.

ولقد أحدث تأخر الاتصال الرسمي تضاربا كبيرا في المعلومات حيث تعددت التقارير الإعلامية المبنية على مصادر غير رسمية اختلفت في مكان وعدد الشهداء الذين سقطوا في الكمين الإرهابي. كما لم يشر بيان وزارة الدفاع عن وقوع أي قتلى في صفوف الإرهابيين، فيما لا تزال عملية التمشيط الواسعة متواصلة إلى حد كتابة هذه الأسطر.

من جهة أخرى تبنت الجماعة الإرهابية “القاعدة في البلاد المغرب الإسلامي” في بيان لها قالت فيه بأن عدد من قتلتهم بلغ 14 عسكريا وقد أكد التنظيم الإرهابي في ذات البيان بأن الهجوم جاء للثأر بعد الخسائر الفادحة التي ألحقتها قوات الجيش بالعناصر الإرهابية.

مقالات متشابهة