19 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة دولي وطني

تونس مخيرة بين قبول القاعدة العسكرية الامريكية أو العلاقة مع الجزائر

م.ي
قالت مصادر جد مطلعة للحوار من تونس أن لقاء هاما جرى اليوم الاثنين بين الرئيس التونسي قايد السبسي ووزير الخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة، وبحسب مصادر الحوار فإن الاخير ابلغ السبسي رسالة مهمة من القيادة الجزائرية تتعلق بالطلب الذي تقدمت به أمريكا لتونس صبيحة اليوم عندما طلبت من تونس كما من باقي دول شمال افريقيا وبشكل مباشر قبول اقامة قاعدة عسكرية بحجة المساعدة في مكافحة الارهاب. مصادر الحوار قالت ان لعمامرة ابلغ رسالة شديدة اللهجة للقيادة التونسية بخصوص رغبة امريكا في اقامة قاعدة عسكرية في شمال افريقيا وبالضبط في تونس، وقال لعمامرة انه يتعين على تونس ان تختار بين القاعدة العسكرية الأمريكية او العلاقات مع الجزائر، خاصة ان الجزائر بقيت عقودا من الزمن تكافح الارهاب وتقاوم الضغوط الأجنبية لاقامة قواعد عسكرية على أراضيها او على حدودها. تونس وتحت الضربات المتوالية للجماعات الإرهابية ولانها تنقصها الخبرة في مواجهة هكذا ظروف وجدت في العروض الأمريكية بعض الاستحسان، وبموقف الجزائر ستكون تونس مخيرة بين نارين امام التضحية بعلاقتها مع الجزائر او مع أمريكا خاصة في مواجهة الإرهاب. ومعروف موقف الجزائر منذ عقود في رفض الابتزاز الغربي وبخاصة الامريكي الساعي الى اقامة قواعد عسكرية استخباراتية بحجة المساعدة في مكافحة الارهاب، ويرى المراقبون انه يتعين على تونس الاستماع الى خبرة الجزائر والوثوق في ان هذه القواعد العسكرية الاجنبية هي انتهاك للسيادة لا يمكن قبوله على الاطلاق.

مقالات متشابهة