25 يونيو، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

هوية الجيل الثّاني من القاعدة

من الخوارج إلى داعش…

قراءة في منهج العنف وعقيدة الدم

الحلقة 20

الجيل الثاني ما بعد ( الزّرقاوي) تشكّل من قاعدة بلاد الرافدين ومجلس شورى المجاهدين بالعراق ومن جنود (صدام) المسرّحين من الخدمة ومن تنظيمات مختلفة طابعها العام الجهل بالمسائل الشرعية وامتلاء الصدور بالغضب والحقد وقدرة كبيرة في إدارة معارك القتال، ويمكن تلخيص الإيديولوجية التي اعتمدها تنظيم ما بعد (الزرقاوي) ممثلا في(داعش)أو الجيل الثاني بتعبير( الزّرقاوي ) كما يلي :

إعلان الخلافة مرجعية ينضوي تحتها جميع الجهاديين باعتبار توفُّر شرط الأرض والقوة والغلبة

من لم يهاجر إليهم ليس منهم وقد ذهبوا في ذلك مذهب الأزارقة من الخوارج (الملل والنحل ج 1/129)

الحكم بردّة جميع الأنظمة العربية والإسلامية حكوماتهم وطوائفهم من الأحزاب والهيآت وأجهزة الجيش والمخابرات والشرطة وغيرهم.

اعتبارالتراب الذي يسيطرون عليه (دار الإسلام) و كل تراب خارج سيطرتهم (دار كفر) تعامل بأحكام دار الكفر من القتل والاغتيال والتّبييت والرّمي بالمنجنيق من غير تمييز واسترقاق النّساء وجواز استهداف الأطفال والشّيوخ والمرضى.

الأولوية في القتال ضدّ(الروافض) من العراقيين و(النّصيريين) السوريين وخالفوا بذلك أولويات (القاعدة) ولم تعد أمريكا أولوية في القتال ولم يصرحوا باستهداف أهداف أمريكية كما كانت لهجة (الظّواهري) و(بن لادن) سابقا.

ونهجوا منهج الإرهاب والإرعاب في قتل المخالفين بطرق بشعة مستلهمين المعنى خطأ من حديث (نصرت بالرّعب ) فهم يعتقدون أنّ النّاس بقدر ما تخافهم يهربون ويفرّون قبل وصولهم وقد قال رسول الله :”نصرت بالرّعب على مسيرة شهر”.

ويبدو من دخولهم مدينة (الموصل) واهتمامهم بتوزيع كتب (محمد بن عبد الوهاب) يتجهون أكثر إلى الأخذ بمنهج (السّلفية الوهابية) بظروفها التّاريخية وبيئتها البدوية المتحجّرة والتّخلّي عن بعض الموروث من الفكر الحركيّ أو القطبي كما هو حال (القاعدة).

وكما كان (الأزارقة) لا يأخذون إلا بظاهر القرآن فالدواعش لا يأخذون إلا بظاهر الحديث ضمن إطار العقيدة السلفية كما جاءت (عن محمد بن عبد الوهاب).

أسباب الخلاف بين الزرقاوي والجيل الثاني وقيادات القاعدة:

انتقدهم(المقدسي) في الغلوّ في التّكفير وفي عدم الوقوف ندد الشّرع في مسائل كثيرة كما انتقدهم (أبوقتادة) في إعلان الخلافة وفي مسائل من سوء فهمهم لقواعد العمل الجهادي وانتقدهم (الظواهري) وكثير من قيادات تنظيم (القاعدة )لكن بالبحث والنّظر والتّدقيق في المسائل التي انتقدوا فيها تلاحظ مايلي:

الخلاف هو القيادة والتّفرد هو المسكوت عنه وهو الحقيقيّ إذ استغربوا كيف لشبّان جدد ولقادة غير معروفين يكون لهم هذا التوسّع وعلى حساب القاعدة.

الخلاف ليس في مسائل جذريّة كما يزعُمون لكن في توقيتات التّطبيق واستراتيجيات التّنفيذ وهذا طبيعيّ.

وعند مناقشة المسائل التي يُلام عليه عناصر (داعش)من قبل قيادات (القاعدة )ومنظّري العمل الجهادي نلاحظ:

-يلامون على الغلوّ في التّكفير، والغريب في أمر هؤلاء المنظّرين كحال (المقدسيّ) و(أبو قتادة )هم يكفّرون الحكّام بدعوى الردّة ويكفّرون معهم طوائفهم والجيش والشّرطة والمخابرات والجمارك ويقولون “كفر الردّة أشنع من الكفر الأصليّ” فلماذا إذا يستغربون على (داعش) إذا توسّعت في التّكفير بقواعدهم نفسها، أليست هذه هي أحكام الكفّار في القتال حسب رأيهم.

– ويستغربون من استهداف (داعش) للروافض وهم الذين يصيحون صباحا ومساء بكفرهم كفرا مغلّظا، ويقولون بخطورتهم التي تفوق خطورة اليهود والنّصارى وكلام (الظواهري) و(أبو مصعب السوري) و(المقدسي) و(أبو قتادة )واضح بيّن في ذلك.

ويستغربون من بشاعتهم و(أبو قتادة )يقول:”أما زعمكم أنّ الذّبح ليس من دينه ولم يفعله رسول الله، فهذا من كذبكم على دين الله تعالى، إذ إنّ من أسماء الحبيب المصطفى الضّحوك القتّال وقد كان كذلك” (على خطى إبراهيم 10)

ويستغربون من استهداف (داعش) للمدنيين وهم الذين لهم تاريخ حافل في تبرير ذلك باسم (التترس) أو قتال النّبيّ باستعمال (المنجيق)أو استشهادهم بحديث”يبعثون على نياتهم” كما كانت بيانات (الجيا) في الجزائر بعد كلّ تفجير يودي بحياة المواطنين الأبرياء يقول (أبو قتادة ):”إنّ هذا التّقسيم للمشركين والكفّار في دار الحرب بين مقاتل (تسمّونه محاربا) وبين مدني غير مقاتل فهذه قسمة باطلة لا تمتّ للشّرع بصلة” (على خطى إبراهيم 126)

يتبع…

مقالات متشابهة