18 يناير، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

توزيع نصف المساعدات المخصصة للفقراء في الأيام الأولى لرمضان

أكدت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس أن إجراءات توزيع قفة رمضان عبر 48 ولاية، التي يقوم بها الهلال الأحمر الجزائري سنويا، قائمة على قدم وساق، حيث سجلت القوائم في ولايات الوطن ما يناهز 10 آلاف عائلة معوزة، وأنه تم تسليم القفة إلى نصف الرقم المسجل.

وأكدت في حديث مع الحوار، أمس، أنها لا تعول على إمكانات الدولة وتكلفها، وإنما هذا العمل خيري من شأنه تطوير الهلال الأحمر، وقالت وزيرة التضامن السابقة إن أعضاء المؤسسة الخيرية قد باشروا في توزيع قفة رمضان وتسليمها إلى أهلها منذ أزيد من شهر قبل حلول رمضان، حيث إنها اتصلت بجميع ممثلي الهلال الأحمر الجزائري في جل الولايات من أجل موافاتها بالقوائم الاسمية للمعوزين، حيث إنها سجلت في ولاية غرداية وحدها 1750 عائلة، سلمت إليها القفة الرمضانية، كما أن الاستجابة وصلت إلى نسبة 50 بالمئة، أي بحصيلة 5000.

وأضافت أن هيئتها عبارة عن عمل همزة وصل بين المحسنين والعائلات المعوزة، وهذا بعد منح القائمات الاسمية والتي تم إحصاؤها بطرق تقليدية وبكل دقة للمتبرعين، وبخصوص إسهام الهلال الأحمر في مطاعم الرحمة، قالت بن حبيلس إن المطاعم ستكون متوفرة عبر كل مناطق الوطن من أجل كل عابر سبيل وكل محتاج.

وفيما يخص نشاط هيأتها التضامنية، أكدت بن حبيلس أن الهلال الأحمر الجزائري لا يعتمد استراتيجية التضامن الظرفي، وأن نشاطه على مدار السنة، مشيرة أنهم لا يملكون ميزانية خاصة من الدولة، وإنما عملهم يعتمد على جمع التبرعات وإيصالها للمحتاجين، معتبرة أن نشاطهم يتكثف مع شهر الصيام، بغية الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العائلات المعوزة.

محمد حميان

مقالات متشابهة