26 نوفمبر، 2020
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

الشيخ الهادي حسني للحوار : “إساءة فرنسا لنبينا تنم عن حقد دفين”

قال عضو جمعية العلماء المسلمين محمد الهادي حسني، أن الحملة المسعورة التي مست النبي عليه الصلاة والسلام تنم عن حقد دفين من طرف فرنسالشيخ الهادي حسني للحوار : ” إساءة فرنسا لنبينا تنم عن حقد دفين” .

و أوضح الأستاذ حسني في اتصال بيومية “الحوار” ، أمس وبخصوص الإساءة للإسلام وللنبي محمد صلى الله عليه من طرف فرنسا ، حيث قال :” لا أستغرب مثل هذه الحملات من هذه الدولة ومن الغرب بصفة عامة ، بل الغرابة في أن لا يقوموا بذلك ، لقد اعتادوا على القيام بحملات مماثلة على مر العصور على غرار الحملات الصليبية في سنوات خلت “.

و أضاف قائلا :” لا ننتظر من فرنسا أن تطعمنا المن والسلوى ، فهجماتهم ستتواصل وحملاتهم ستستمر ما لم نتحد في بيننا لبناء حصون منيعة وحصينة بالعلم والعمل كي نقف في وجه كل من يسيء لمقدساتنا الدينية وللإسلام “.

و شدد الحسني أن :” مقاطعة المنتجات الفرنسية لا تكفي وحدها ، كما أن التطبيع الذي تمارسه عديد الدول العربية مع الكيان الصهيوني تشجع على استمرار التكالب على ديننا الإسلامي الحنيف وعلى أوطاننا العربية وعلى ديننا محمد عليه الصلاة والسلام ، فلا يجب أن نبقى مكتوفي الأيدي “. وكراهية للإسلام ، داعيا إلى العمل جميعا في سبيل التصدي لها .

و أوضح الأستاذ حسني في اتصال بيومية “الحوار” ، أمس وبخصوص الإساءة للإسلام وللنبي محمد صلى الله عليه من طرف فرنسا ، حيث قال :” لا أستغرب مثل هذه الحملات من هذه الدولة ومن الغرب بصفة عامة ، بل الغرابة في أن لا يقوموا بذلك ، لقد اعتادوا على القيام بحملات مماثلة على مر العصور على غرار الحملات الصليبية في سنوات خلت “.

و أضاف قائلا :” لا ننتظر من فرنسا أن تطعمنا المن والسلوى ، فهجماتهم ستتواصل وحملاتهم ستستمر ما لم نتحد في بيننا لبناء حصون منيعة وحصينة بالعلم والعمل كي نقف في وجه كل من يسيء لمقدساتنا الدينية وللإسلام “.

و شدد الحسني أن :” مقاطعة المنتجات الفرنسية لا تكفي وحدها ، كما أن التطبيع الذي تمارسه عديد الدول العربية مع الكيان الصهيوني تشجع على استمرار التكالب على ديننا الإسلامي الحنيف وعلى أوطاننا العربية وعلى ديننا محمد عليه الصلاة والسلام ، فلا يجب أن نبقى مكتوفي الأيدي “.

مقالات متشابهة