30 مارس، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة وطني

النوم في المساجد تحول إلى علامة مسجلة باسم الجزائريين

حجيمي: الظاهرة أمر مكروه * قسوم: النوم في المساجد إساءة للإسلام

يتجدد الجدل والحديث عن ظاهرة النوم في المساجد مع دخول شهر رمضان من كل سنة، أين أصبحت علامة مسجلة لمساجد الوطن، ومدعاة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تحول المسجد من مكان للصلاة والتعبد إلى مكان للراحة والاستجمام للصائمين، هروبا من ضجيج المنازل ومشاكل الشوارع.

وصنف رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عبد الرزاق قسوم في تصريح لـ”الحوار”، ظاهرة النوم في المساجد بعيدا عن موقف الدين في خانة قلة الذوق، التدين والأخلاق أيضا، قائلا بأن هذه الأخيرة تعطي منظرا سيئا للمساجد والإسلام بصفة عامة، داعيا في السياق ذاته الأئمة إلى ضرورة التعامل مع هذه الظاهرة التي أصبحت عارا على المسلمين في رمضان، في حين أكد قسوم بأنها لا ترقى لأن تأخذ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين إجراءات أوتقوم بالتعبئة حولها، كونها قضية محلية ومن مسؤوليات الإمام والقائمين على المسجد.

كما مشى الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة جلول حجيمي في الإطار نفسه في حديثه لـ”الحوار”، قائلا إن الشرع يعتبر الظاهرة أمرا مكروها، إلا في حالات التعب الشديد أو المرض أو لعذر شرعي كالاعتكاف، مرجعا حجيمي انتشار الظاهرة بكثرة خلال الشهر الفضيل إلى توفر المكيفات الهوائية والهروب إلى الراحة التي يفتقدها الكثيرون خارج المسجد، حيث أشار الأمين العام لتنسيقية الأئمة، إلى أن الأمر ليس بالأمر المحرم إلا أنه لا يجب التماطل والسكوت عنه إذا ما أصبح عادة وهدفا مقصودا، مجيبا عن سؤالنا حول الإجراءات التي قد تتخذها التنسيقية لمواجهة الظاهرة بأنه لا يمكن لهذه الأخيرة تقديم تعليمات صارمة في الأمر، لأنه راجع إلى أسلوب كل إمام في التعامل معه، مشددا على ضرورة أن يكون هذا الأخير تربويا وأدبيا للوصول إلى النتائج المرجوة.

 

وقال توفيق مقيدش إمام مسجد طارق بن زياد باب وادي قريش أن بيوت الله تعالى بنيت جذورها لذكر الله سبحانه وتعالى، ومن أحب الله أحب بيوته، ويجب أن يستغلها الفرد للصلاة ولقراءة القرآن، ولم تؤسس للنوم مصداقا لقوله تعالى” في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال..”، ومن هذه الآية الكريمة يبين الله عز وجل أن المساجد مكان روحي وجد لتعبد الله تعالى، وعليه أوجب علينا الشرع الحكيم ضرورة احترامها وتقديسها، والنوم في المساجد في شهر رمضان خاصة ظاهرة غير صحية، إلا أن هناك وزارة الشؤون الدينية والأوقاف أصدرت تعليمة تنص بمنع هذا السلوك الغير سليم.

 

ليلى عمران / ن. سيد علي

مقالات متشابهة