18 أبريل، 2021
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

وزير الخارجية: نريد جامعة عربية تجمع.. وقراراتها تحترم

 

قال وزير الشؤون الخارجية صابري بوقادوم، في كلمته خلال الدورة 154 لمجلس الجامعة العربية، الوضع الحالي جراء استمرارتفشي وباء كوفيد-19، رتب حديات جديدة تُضاف إلى حزمة الملفات والقضايا التي تشغل دولنا وشعوبنا في منطقتنا العربية.

وقال بوقادوم إن هذه الجائحة ورغم قساوتها إلا أنها عززت روح التضامن والتنسيق بين بلداننا العربية ومع الدول الصديقة، من خلال التعاون وتبادل التجارب للتصدي للآثار والانعكاسات السلبية التي خلفها هذا الوباء على مختلف الأصعدة

وجدد بوقادوم تضامن الجزائر اللامشروط لحقّ الشعب الفلسطيني الشقيق في استعادة كافةحقوقه الوطنيةالمشروعة، وغيرالقابلة للتصرف، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلّة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف، طبقا لقرارات الشرعية الدولية والقرارات الأممية ومرجعيات السلام، بما فيها قمة بيروت.

وأضاف تهيب الجزائر بالإخوة في فلسطين لأن يعملوا على ترتيب بيتهم الداخلي في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، وبأن يتقدموا في مسار المصالحة الذي أصبح ضرورة أكثر من أي وقت مضى، وأن يضعوا مصلحة الأمة والقضية الفلسطينية فوق كل اعتبار.

وبخصوص ليبيا، رحب بوقادوم ببالتطورات الايجابية الأخيرة، بعد إعلان رئيس المجلس الرئاسي، الأخ فائز السراج، ورئيس مجلس النواب، الأخ عقيلة صالح، وقف اطلاق النار في كل الأراضي الليبية والدعوة إلى تفعيل العملية السياسية لإنهاء الأزمة الليبية.

وتابع : ” الجزائر عبرت في حينه عن ارتياحها لإطلاق هاته المبادرة التوافقية، عملت منذ بداية الأزمة على التحرك على جميع المستويات الإقليمية والدولية ولدى كل الأطراف الليبية وفق مقاربة تهدف إلى إيقاف نزيف الدم في هذا البلد الشقيق والولوج إلى الحل السياسي، وعبرت مرارا عن رفضها القاطع للتدخلات الأجنبية وتوريد الأسلحة إلى ليبيا.

كما تؤكد الجزائر مجددا، عن استعدادها لاحتضان حوار حقيقي بين كافة الأطراف الليبية، من أجل إطلاق المسار السياسي وتوفير كل متطلبات نجاحه في إطار التنسيق مع دول الجوار وعلى أساس الشرعية الدولية ومخرجات مؤتمر برلين و الإرادة السيدة للشعب الليبي، بما يضمن وحدة ليبيا و أمنها واستقرارها.

بخصوص سوريا، فإن الجزائر -يواصل- التي ما فتئت تدعو منذ بداية الأزمة إلى ضرورة تغليب لغة الحوار ووقف العنف و إطلاق حوار سياسي بين الأشقاء السوريين،تسجل بارتياح استمرار الجهود الدولية الرامية إلى حل الأزمة والتوصل إلى اتفاق نهائي يحفظ وحدة سورية واستقرارها وسيادتها.

كما دعا الفرقاء في اليمن إلى ضرورة الإسراع في تطبيق بنود اجتماع ستوكهولم و “اتفاق الحديدة”، كما دعا إلى ضرورة تكاثف الجهود العربية والدولية للتخفيف من الآثار الكارثية لاسيما الاقتصادية والانسانية التي عصفت بهذا البلد الشقيق جراء هذه الحرب التي استنزفت اليمن في قدراته و طاقاته.

 

أما في السودان، أبدى وزير الخارجية الارتياح اتفاق السلام الموقع مؤخرا بجوبا بين الحكومة الانتقالية السودانية والجبهة الثورية، وهو انجاز سيشكل لا محالة لبنة جديدة لتعزيز الأمن و السلام في ربوع السودان وتحقيق تطلعات الشعب السوداني الشقيق في التنمية والازدهار.

وتابع المصدر : ” نريد جامعة تجمع و جامعة تُحترم من الجميع و جامعة نتكئ عليها عند الحاجة..ينبغي أن يولى الجانب المالي أهمية خاصة، من خلال بحث أنجع السبل للاستفادة من المخصصات التي تساهم بها الدول الأعضاء استفادة مثالية، خاصة في ظل هذه الظروف المستعصية التي تمر بها دولنا العربية”

ودعا مختلف الورشات التي أنشأت في هذا الشأن إلى الإسراع في عرض نتائج أعمالها أمام مجلسنا الوزاري في أقرب الآجال ليتخذ مايراه مناسبا في شأنها، وهو ما ننتظره من قمة الجزائر المقبلة التي نأملأن تكوم محطة فارقة في مسار إصلاح العمل العربي المشترك، كما كانت قمة الجزائر عام 2005، التي شهدت الإعلان عن قرارات هامة، واستحقت آنذاك تسميتها بقمة الإصلاح

مقالات متشابهة