14 مايو، 2021
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

الرئيس تبون : يحق لنا الافتخار بالاحترافية العالية والخبرة الكبيرة للشرطة الجزائرية

هنأ رئیس الجمھورية عبد المجید تبون ضباط وأعوان سلك الشرطة بمناسبة الذكرى الـ58 تأسیس الشرطة الجزائرية ، مشيدا بالمستوى الذي بلغه السلك من الاحترافیة والخبرة المشھود بھا عبر العالم.

وجاء في تھنئة الرئیس للشرطة :”إنه لیـحــق لبـنــاتـھا وأبنـائھا من إطاراتھا الضباط من مختلف المستويات ومن الأعوان والمنتسبین أن يعــتزوا بالمكـاســب المحقـقة التي يشـھــد علــیـھا أداء الشـرطــة الجـــزائـريــة الیوم، حیث أضحت نموذجا في الاحترافیة العالیة المشھود لھا بالتجربة والخبرة في محیطنا الجھوي وفي العالم”.

وأضاف:”لقد بلغت الشرطة الجزائرية ھذه المكانة المرموقة بفضل التضحیات المضنیة، والجھود الوطنیة المخلصة التي بذلھا بنات وأبناء جھاز الشرطة، وبفضل الرصید الذي أحرزه على مدار السنوات الماضیة،وساھم في قوته وفعالیته المیدانیة التمازج بین خبرة الإطارات وحیوية الشباب الم ْقدم على الالتحاق بصفوف الشرطة والاعتداد بزِّيھا الرسمي، وبالتزامھا الوطني وانضباطھا المھني”.

وتابع:”والیوم ونحن نحتفي بالذكرى الثامنة والخمسین لتأسیس الشرطة الجزائرية، نتذكر بكل تقدير وعرفان أولئك الذين دفعوا حیاتھم في سبیل الواجب الوطني، وننحني أمام أرواحھم، رحمة الله علیھم،وأولئك الذين قضوا سنـوات مـن حیــاتھم في أحضــان أســـرة الشـرطـــة، ويخـلـــدون الیــوم بكل استحقاق للتقاعد المشرف”.

ووجه الرئیس تحیته بالمناسبة إلى “النساء والرجال الساھرين على أمن الأفراد والممتلكات لیل نھار”، مشیدا “بما يَتحلَّون به من نجاعة واحترافیة في المیدان لتطبیق قوانین الجمھورية والحفاظ على الأمن العام خدمة لراحة وطمأنینة المواطنات والمواطنین”.

وقال الرئيس وفي ھذا الظرف بالذات أشد على أيديھم وھم يبذلون جھودا مضاعفة، نقــدر مشـاقـھا وصعــوباتــھا والجـــــزائــــر تواجـــــه وبـاء كـــورونـا كوفـیـد 19 ، أشــد على أيدي الجمیع مدركا للمعاناة والتضحیات المتواصلة التي تُبعد بنات وأبناء الشرطة عن الأھل والأسرة في ھذه الأيام الاستثنائیة الصعبة”.

نشيرا الى الســـعي الـدائـــم لتـوفــــیر الـمنــاخ والتحـفــــــیزات المسـاعــــدة على ترقیته، وتعزيز قدراتهً المیدانیة، ومن واجب السلطات العمومیة أن تظل سندا  داعما ودافعا إلى المـــزيـد من الفعالیة والاحــترافیـة المــواكـبـة للعــصــر والقــادرة على التـصـــدي للجــــريمة، وردع كل الانحـــرافـــات والآفــــات، وبســط السكینة والشعور بالأمان في أوساط المجتمع”.

 

 

 

 

مقالات متشابهة