10 يوليو، 2020
الحوار الجزائرية
الحدث وطني

كروش لـ”الحوار”: أطراف “مشوشة” تعمل ضد مساعي الدبلوماسية الجزائرية في الملف الليبي

الجزائر- رضا ملاح : قال الخبير الأمني والمراقب الدولي السابق في بعثة الأمم المتحدة للسلام أحمد كروش، أن مساعي وجهود الدبلوماسية الجزائرية لا تزال قائمة لاستدراج الفرقاء في ليبيا نحو طاولة الحوار ووقف الإقتتال، ويرى أن موقف الجزائر الرافض للتدخل الأجنبي وايجاد حل سلمي ليبي-ليبي ثابت وغير قابل للتغيير .

وقال أحمد كروش لموقع يومية “الحوار”، اليوم، أن الجزائر تقدمت في مسعى لم شمل أطراف النزاع الليبي غير أنه توجد أطراف دخلت على الخط لتشوش على هذه المساعي وفق ما يخدم أجندة مصالحها داخل التراب الليبي، مؤكدا أن احتدام الصراع بين قوات حفتر والسراج في الميدان وضرب توصيات لقاء برلين وأديس أبابا عرض الحائط لا يعني فشل الجزائر في مساعيها .

وبشأن تداعيات تطور الوضع الميداني ودخول أسلحة ثقيلة في الحرب بين الطرفين، قال كروش أن التهديدات والمخاوف قائمة منذ سنة 2011 غير أن الجزائر استطاعت منذ ذلك الوقت التكيف والتعايش مع الوضع، من خلال تأمين الحدود وتفادي أي مفاجئات غير سارة، وتابع ” صحيح وضع ليبيا اليوم جد مقلق بالنسبة للجزائر ويشكل أعباء إضافية، لكن إلى غاية الوضع متحكم فيه على مستوى الحدود الجزائرية الليبية” .

مقالات متشابهة