7 أبريل، 2020
الحوار الجزائرية
وطني

بن قرينة:استمرار الحراك هو استمرار لمسار التغيير.

قال رئيس حركة البناء الوطني،عبد القادر بن قرينة،أن استمرار الحراك يعني استمرار مسار التغيير و مشاركته في الذكرى السنوية هو تعبير عن الاعتزاز الكبير به.

وقال رئيس حركة البناء الوطني،أن كل فعاليات الحراك وقواه الوطنية قامت من اجل محاربه الفساد والاستبداد وبالتالي فان استمرارها مهم جدا لان الجزائر تشهد تغييرا حقيقيا يريده الشعب و تتفاعل معه مؤسسات الدولة،مضيفا أن استمرار الحراك يعني استمرار مسار التغيير لان العصابة لم تكن حاله طارئة وإنما كانت حاله ممتدة الجذور في كل المؤسسات

وأضاف عبد القادر بن غرينة،إن مشاركته المعلنة في الذكرى السنوية الأولى للحراك هي تعبير عن اعتزازنا به وتبنينا لمسار واضح وهو الحفاظ على حرية المسيرة الشعبية السلمية والاستماع لصوت الشعب بشكل مباشر وهذا ليس جديدا لأننا عبرنا باستمرار في الحملة الانتخابية عن دعمنا للتعبير الشعبي المستمر عبر المسيرات السلمية والاستماع إلى صوته بشكل مباشر.

كما أشار ذات المتحدث،إلى أن مطالب الحراك متعددة ومتنوعة،واذا كنا الآن نطمئن حول مطالب الحراك المتعلقة بالوحدة والهوية والثوابت فأننا لا نزال في قلق تجاه الديمقراطية والحريات والتنمية الاقتصادية واستمرار محاربة الفساد.

وواصل حديثه قائلا:”ولا زلنا غير مطمئنين على استكمال التغيير في مؤسسات الجمهورية لان الانتخابات الرئاسية كانت مشاركتنا فيها من اجل تلبيه جزء من مطالب الحراك الذي يهدف الى التغيير في ظل استمرار الدولة الجزائرية و المحافظة على الجمهورية و رفض حالة الفراغ و بناء الحزائر الجديدة على اسس بيان اول نوفمبر ولكن الانتخابات الرئاسية لا تكفي وحدها ببناء الجزائر الجديدة”.

مقالات متشابهة