11 يوليو، 2020
الحوار الجزائرية
اخبار هامة الحدث وطني

حجيمي: أيها الرئيس .. تدخلوا لإنصافنا

 

أكدوا في مسيراتهم أمس

  مواصلة الاحتجاج:

الأئمة في الشارع

حجيمي: أيها الرئيس .. تدخلوا لإنصافنا

يبدو أن مسلسل الأئمة ووزارة الشؤون الدينية لن يتوقف، فبعد النّداء الذي وجّهته تنسيقية الأئمة في آخر مرة لرئيس الجمهورية، ارتأى هؤلاء إلى التصعيد من لهجتهم والخروج في مسيرة بالعاصمة  مطالبين فيها رئيس الجمهورية بالتدخل من أجل انصافهم و النظر في مطالبهم المشروعة، مطالبين بإعادة الهيبة للإمام والمسجد ومؤكدين أنهم سيواصلون الاحتجاج كون ما يطالبون به حق مشروع ولن يتوقفوا إلى غاية تجسيد مطالبهم.  وفي السياق، نظم العشرات من الأئمة المنضوين في التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف وقفة إحتجاجية أمام مقر الإتحاد العام للعمال الجزائريين، تبعتها مسيرة إلى مقر وزارة العمل، مطالبين بضرورة الالتفات إليهم والنظر في مطالبهم ومشاكلهم التي  يعانون منها منذ سنوات.

ورفع الأئمة خلال المسيرة التي قادتهم من مقر “لوجيتيا“ إلى مقر وزارة العمل عديد الشعارات تصب في خانة تحسين وضعيتهم ونداءات استغاثة لرئيس الجمهورية على غرار “يا رئيس كون عادل.. الإمام راه مبهدل”، “حقوقنا مهضومة ووزارة ظلومة”، “نُطالب بمراجعة القانون الأساسي والنظام التعويضي”، “لا للاعتداءات على الرموز الدينية “

لن نتوقف حتى نسترد حقوقنا

وفي السياق، أكد الأمين  التنسيقية الوطنية للأئمة والموظفي الشؤون الدينية جلول حجيمي أن: “المسيرة التي قام بها الأئمة تأتي بعد انسداد كل سبل الحوار مع المسؤولين في القطاع وعلى رأسهم وزارة الشؤون الدينية، حيث أننا تعبنا وصبرنا لسنوات ونحن نرفع في كل مطالبنا ولا نجد من يصغي إليها، وخرجتنا اليوم تعبير عن استيائنا نحن كأئمة وموظفي الشؤون الدينية عن الوضع الذي نعيشه والذي أصبح لا يطاق “.  وتحدث حجيمي  في اتصال بيومية “الحوار”، أمس، عن ما وصفه التماطل وعدم التعامل الإيجابي مع الشريك الاجتماعي، حيث قال: “نند بقوة كل محاولات التهميش والإقصاء التي تطالنا، وكذا  استغلال الإدارة في التضييق على حرية العمل النقابي المكفول، وعدم الجدية في التعامل مع مطالب وما يعانيه الأئمة وموظفي القطاع من مشاكل وتهميش والتي وصلت إلى حد الاعتداء على الإمام في المساجد”.

وفي السياق، انتقد الأمين العام لتنسيقية الأئمة الممارسات والتصرفات “اللامسؤولة” من قبل المركزية النقابية للاتحاد العام للعمال الجزائريين ، حيث قال :« نحن أصحاب حق لا ندري لماذا يتم منعنا من ممارسة عملنا والولوج إلى مكاتبنا، سنواصل النضال ونتخذ كل الإجراءات في سبيل استرجاع حقوقنا لكبح ممارسات الإتحاد العام للعمال الجزائريين الذي  يسعى لإثارة الفرقة بين أبناء القطاع الذي يمثل وحدة الأمة ومرجعيتها”.

وأكد حجيمي في السياق قائلا: “لن نتوقف ولن نسكت، سنواصل الاحتجاج، وستكون هناك احتجاجات على المستوى الوطني، فمسيرة اليوم زادت الأئمة تمسكا بمطالبهم التي يعتبرونها حقا مشروعا “.

وناشد حجيمي  رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون و الوزير الأول، وكذا السادة نواب مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني وكل الجهات الرسمية، لتحمل كامل المسؤولية من أجل التكفل بجميع مطالبهم التي يرونها مشروعة.

عبد الرؤوف.ح

مقالات متشابهة