9 مارس، 2021
الحوار الجزائرية
وطني

تراجع كمية المخدرات المحجوزة بالعاصمة في2014

هيام.ل

تراجعت كمية المخدرات المحجوزة خلال سنة 2014 بولاية الجزائر إلى 184 كلغ مقارنة بـ 250 كلغ سنة 2013 و 960 كلغ سنة 2012 حسبما أكده أمس الأحد مراقب الشرطة نور الدين براشدي رئيس أمن ولاية الجزائر.

وأوضح براشدي خلال مداخلته في اليوم الدراسي حول “المخدرات و العنف في وسط الشباب” المنظم من قبل أمن الولاية أن كمية المحجوزات من المخدرات بالعاصمة تراجعت بصفة “ملفتة “بفضل تنامي العمل التحسيسي بمخاطر هذه السموم والعمل الجواري المكثف لمصالح الأمن”.

وبلغ عدد القضايا المعالجة خلال سنة 2014 والمتعلقة بالمتاجرة وحيازة المخدرات 4.359 قضية مقارنة بـ 4.692 قضية سنة 2013.

كما تم خلال السنة الماضية حجز أزيد من 83.000 قرص مهلوس, إضافة إلى قرابة نصف كلغ من الهيرويين.

فيما تبقى فئة الشباب الأكثر تورطا في قضايا الحيازة بغرض الاستهلاك –كما قال– وهو ما يفسر غالبا الكثير من حالات العنف المنتشرة في أوساط هذه الفئة.

وفي هذا الخصوص سجل في سنة 2014 أزيد من 490  قضية تتعلق بالضرب والجرح العمدي والسرقة ومختلف أشكال العنف تورط فيها شباب من بينهم 566 قاصر إلى جانب 40 فتاة كان لتصرفاتهم العدوانية ارتباط باستهلاكهم للمخدرات.

من جهته تطرق السيد عبد الكريم عبيدات رئيس المنظمة الوطنية لجمعيات رعاية الشباب إلى أهمية دور الجمعيات المحلية لتحسيس الشباب من مخاطر إدمان المخدرات، مشيرا إلى رقم 300.000 مدمن عبر التراب الوطني والذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 سنة وتشكل فئة الإناث نسبة 17 بالمائة منهم.

وقال إن هذه الأرقام قد تكون “أقل” مما هو موجود في الواقع بالنظر إلى تفاقم ظاهرة الإدمان على المخدرات التي باتت تنتشر بشكل مقلق يستدعي تسخير كل الجهود اللازمة من أجل الحفاظ على سلامة هذه الشريحة الهامة في المجتمع.

كما عاد إلى تجربة حافلات الإصغاء الجواري المتنقلة بالعاصمة والتي تمت بالتنسيق مع المديرية العامة للامن الوطني ودخلت إلى الأحياء الشعبية أين تم الاستماع وتوجيه منذ إطلاق الفكرة سنة 2010 أزيد من 12.000 شاب خاض تجربة الاستهلاك والإسدمان نحو المراكز المختصة.

مقالات متشابهة